تكبير الصورة - هل دفعت شارلي إيبدو ثمن خطها التحريري "المستفز"؟

هل دفعت شارلي إيبدو ثمن خطها التحريري "المستفز"؟

منذ صدور أول عدد لشارلي إيبدو الفرنسية قبل 44 سنة حتى تاريخ الهجوم الذي أودى بحياة كوكبة من كتابها ورساميها، ظلت الصحيفة تدفع ثمن سخريتها من رموز الدين والسياسة.