تكبير الصورة - سبعون عاما على مأساة تتار القرم.. فهل ستتكرر؟

سبعون عاما على مأساة تتار القرم.. فهل ستتكرر؟

حزن وخوف يعتصر قلب السيدة التترية غلنارا، ففرحة العودة من المهجر للوطن مرت سريعا، وعاد تتار القرم ليشعروا بأنهم غرباء، ولكن غربتهم هذه المرة على أرضهم التي احتلها الروس.