تكبير الصورة - عجوز سيناوية ترثي الواقع وتخشى المستقبل

عجوز سيناوية ترثي الواقع وتخشى المستقبل

حرقوا مسكني وملابسي، ولم يتبق لي إلا الثوب الذي أرتديه، عمري ٩٠ عاما، أرهقتني الحروب، أريد أن أموت في سيناء قبل أن يعود الاحتلال ثانية.. هكذا تتحدث عجوز من سيناء.