تكبير الصورة - أمهات داريا يودّعن "قبور الشهداء"

أمهات داريا يودّعن "قبور الشهداء"

لا يحمل أهالي داريا شيئا من مقتنياتهم وهم يغادرون مدينتهم "الشهيدة" نحو وجهة لم يختاروها، لكنهم مثقلون بجراح مثخنة وذاكرة أرهقتها مشاهد الحرب والدمار وبراميل الموت طيلة أربع سنوات.