تكبير الصورة - نبع الحياة.. نبع للفرح في الغوطة الشرقية

نبع الحياة.. نبع للفرح في الغوطة الشرقية

للحياة كما للفرح نبعٌ، وللحرية ثمن يدفعه كل من يريد الانعتاق من ربقة ما يراه ظلماً من الحاكم أو السلطة في بلاده. ولعل الأطفال والنساء هم من تشاء الأقدار أن يكونوا الضحايا الأبرياء في كل صراع ينشب في بلدهم.