تكبير الصورة - الجريح السوافيري.. إرادته تُعيده لمدرَسَتِه مُعلماً

الجريح السوافيري.. إرادته تُعيده لمدرَسَتِه مُعلماً

لم يورثه فقدان أطرافه الثلاثة اليأس، فبعد ستة أعوام من إصابته بإعاقة جراء غارة إسرائيلية على غزة عام 2008، عاد الشاب الفلسطيني أحمد السوافيري لممارسة عمله معلماً لمادة التربية الإسلامية.