تكبير الصورة - مراكز إيواء دمشق.. مساعدات تسرق ونازحون يعانون

مراكز إيواء دمشق.. مساعدات تسرق ونازحون يعانون

"كنا في طفولتنا نصف المدرسة بأنها بيتنا الثاني، لكنها اليوم تحولت لبيتنا الأول، فنحن نقيم فيها منذ سنتين، لكننا للأسف نعيش أصعب أيامنا، ونضطر لانتظار المساعدات التي بالكاد تسد رمقنا".