تكبير الصورة - وثائق سرية مهربة تكفي لاتهام الأسد بجرائم حرب

وثائق سرية مهربة تكفي لاتهام الأسد بجرائم حرب

أسفرت عملية لتهريب وثائق رسمية خارج سوريا على مدى ثلاث سنوات عن أدلة كافية لاتهام الرئيس بشار الأسد و24 من كبار مسؤوليه، وذلك بحسب نتائج لجنة تحقيق دولية.