تكبير الصورة - "فرانكشتاين في بغداد".. صناعة الوحش لمقاومة الوحشية

"فرانكشتاين في بغداد".. صناعة الوحش لمقاومة الوحشية

واقع التفجيرات الذي تحول إلى سياق يومي سوداوي في بلاد الرافدين أصبح خليقا بظهور عظيم. فالعراق بدا في رواية "فرانكشتاين في بغداد" لأحمد سعداوي كأنما تنتظر "غودو" ليخرج من مستنقع الدم. ولأن غودو ارتبط بالانتظار اليائس كان فرانكشتاين هو الحل عند سعداوي.