تكبير الصورة - بيت يعقوب في القدس

بيت يعقوب في القدس

الصّدمة الأكبر وقعت حين صعد صديقنا الراحل يعقوب الدّجاني إلى الطابق الثاني ليتفقد غرفتهُ الخاصة به، فوجد فيها حاخاما شابا في العشرينات من عمره اسمه "سلام".