تكبير الصورة - وقفة تضامنية مع معتقليْن موريتانييْن بغوانتانامو

وقفة تضامنية مع معتقليْن موريتانييْن بغوانتانامو

قبل أكثر من عقد من الزمن بدأت مأساة أسرة أهل صلاحي حين انتزع ابنها المهندس محمدو من بين أيديها وبقيت شهورا قبل أن تكتشف أنه موجود بسجن غوانتانامو، وتواصلت فصول المأساة ففقدت الأم بصرها قبل أن تودع الدنيا حزنا وكمدا.