تكبير الصورة - .. وما تزال تبحث عن الحرية!

.. وما تزال تبحث عن الحرية!

يخلص ناصر يحيى بمقاله إلى أن هناك من تجد أن معركتها ليست مع الاستبداد الذي اغتال حرية الإنسان، وإنما مع التقاليد والدين، ولو أدى الأمر إلى أن تتحالف مع الظلم.