تكبير الصورة - الموت البطيء لحقوق الإنسان

الموت البطيء لحقوق الإنسان

يدعو الكاتب هنا إلى "ثورة" بالنظام العالمي لحقوق الإنسان لتصاغ نصوص وتبلور آليات غير الشجب والاستنكار، مع ضرورة مراعاة البعد الفلسفي لحقوق الإنسان المتكئ على المركزية الإنسانية أو البشرية.