تكبير الصورة - من الظواهري إلى مالكوم إكس

من الظواهري إلى مالكوم إكس

في وقت تنسحب فيه أميركا عسكريا من العراق وأفغانستان، وسياسيا من سوريا، فإن من يشغل مواقعها الآن وفراغها الأمني والسياسي هم مقاتلو القاعدة في نسختها الأخيرة.