تكبير الصورة - تحولات الدولة السورية بين ظاهرها القومي وباطنها الطائفي

تحولات الدولة السورية بين ظاهرها القومي وباطنها الطائفي

يستغرب البعض من عدم انهيار الدولة السورية واحتفاظها بنواتها الصلبة رغم سقوط المبرر الأخلاقي والسياسي لنظامها، خصوصا منذ بداية الحراك الشعبي قبل أربعة أعوام.