تكبير الصورة - الأقصى تحت الضرب

الأقصى تحت الضرب

تصرخ القدس اليوم وتستنجد، ولكن لا مجيب، ولا يد تمتد لنصرتها ومؤازرة مواطنيها وأبنائها كما تستحق، اللهم إلا بعض الأصوات الخافتة التي تخرج بخجل شديد ودون دعم وإسناد حقيقي.