تكبير الصورة - الهوية بين دستوري مصر 2012 و 2013

الهوية بين دستوري مصر 2012 و 2013

أفرزت ثورة 25 يناير دستورا متقدما بكل المقاييس على الدساتير السابقة، وخاصة مجال تدعيم الهوية، لكن انقلاب 3 يوليو/تموز أصدر دستورا محا من الدستور السابق كل الإيجابيات والمكاسب، ومما يؤسف له أن الأزهر كان شاهدا ومشاركا في ذلك الارتكاس والانتكاس.