تكبير الصورة - تركيا لا تخدم الأميركيين إيمانا واحتسابا

تركيا لا تخدم الأميركيين إيمانا واحتسابا

لم توقع تركيا بيان الرياض الذي يعلن الحرب على تنظيم داعش، رغم حضورها اللقاء، وكانت الذريعة التركية هي وجود مواطنين أتراك رهائن بأيدي داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) يومها.