تكبير الصورة - ألف مبروك للثورة المضادة.. ولكن

ألف مبروك للثورة المضادة.. ولكن

يسمح اكتمال المشهد الانقلابي على الثورة التونسية اليوم بقراءة المسار الذي مرت به ثورة 17 ديسمبر بدءا بسقوط أوائل الشهداء، وصولا إلى الانقلاب الناعم الذي توجته الانتخابات الأخيرة المزورة.