تكبير الصورة - الجيش الروسي في دمشق

الجيش الروسي في دمشق

يعد القرار الذي اتخذه الرئيس بوتين باسم محاربة الإرهاب على الأراضي السورية، وإعلان اليونان وإيران فتح مجاليهما الجوي للعمليات، تشريعا لتثبيت واقع سياسي تسعى موسكو لفرضه مستغلة الظروف الدولية.