هذه قصتي - خاطرة أميد
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هذه قصتي - خاطرة أميد

30/04/2015
بدأت بممارسة فن النحت في ولاية هرات قبل أربع عشرة سنة وحتى الآن أنا أعمل في مجال النحت في العام 2005 أسست مؤسسة خاطرة للنحت يدرس فيها الطلاب ذكورا وإناثا ويتعلمون فن النحت على الخشب والحجر والجبس والنحاس والاسمنت فن النحت على الخشب من الفنون التي تضرب جذورها في التاريخ البشري وغالبا ما نستخدم خشب شجر الجوز أو جذور شجرة الصنوبر التي تحمل نقوشا جميلة لقد تمكنت من المشاركة في المعارض الفنية خارج البلاد وعرضت هناك ما أنتجته مؤسساتي وعرضت الآثار الفنية خلال المعارك التي أقيمت في أفغانستان وخارجها شارك فيها اناس كثر ورحب الناس بأعمالي الفنية كثيرا وشجعوني وهذا ما اعتبره نجاحا المشكلة التي اواجهها هو أن الناس لا تعرف كثيرا عن هذا الفن ولا يقرؤون عنه والوضع في أفغانستان ليس على ما يرام حتى يقرأ الناس الفنون الجميلة لكني اسعى جاهدة لكي أشرح للناس فن النحت وأهميته علي أن ننتظر لسنوات طويلة حتى يعرف الناس أهمية فن النحت في الوقت نفسه عندما أو شارك في المعارضة خارج البلاد الناس يرحبون بي ويثنون على الآثار التي صنعتها في أفغانستان وهذا شيء جيد