اقتصاد الصباح 5/7/2015
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اقتصاد الصباح 5/7/2015

05/07/2015
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته هنا في اليونان فتحت مراكز الاقتراع صباح اليوم أمام نحو تسعة ملايين ناخب في استفتاء للتصويت على شروط خطة الإنقاذ الدولية يأتي هذا وسط انقسام حاد بين اليونانيين إذ أشارت استطلاعات الرأي الأخيرة إلى تفوق المؤيدين للتصويت بنعم على المؤيدين للتصويت بلا بفارق ضئيل الزميل مينة حربلو تنقل لنا أجواء تصويت من أثينا نحن الآن في أحد مراكز الاقتراع بالعاصمة اليونانية أثينا توجه الناخبون اليونانيون بأصواتهم اليوم في استفتاء مصيري دعت إليه الحكومة بعد فشل مفاوضاتها مع الدائنين هؤلاء اليونانيون يتعين عليهم الجواب بلا أو نعم على سؤال حول ما إذا كانوا يقبلون أو يرفضون شروط خطة التقشف التي فرضها عليهم الدائنون هذا الاستفتاء الذي أنا البلاد والشعب إلى قسمين فريقين منهم أي وبمحاربة ولم تعد المسألة بالنسبة للكثيرين كانوا سيصوتون للتقشف بقدر ما أصبحت كان سيبقون في أوروبا ام أنهم يخرجون من منطقة اليورو والاتحاد الأوروبي رئيس الوزراء اليوناني يقول بأن على المواطنين اليونانيين بالتصويت بديلة لأن ذلك في نظرنا سيعطي قوة للتفاوض مع الدائنين وتعهدا بالعودة باتفاق جيدة اليوم الإثنين والعودة إلى فتح المصايف المغلقة منذ أسبوعين يوم الثلاثاء لكنما خطيرة البلاد أعمم بهذا الاستفتاء وبمدى قدرة الحكومة على التفاوض مع الدائنين مينا حربلو الجزيرة اثينا ولن من أثينا مراسلة الجزيرة مينة حربلو مين بعد 4 ساعات تقريبا من بدء الاستفتاء ماذا عن حركة إقبال المصوتين خاصة وأن قانون يفرض أن النسبة المطلوبة هي أربعين في المائة من المشاركين نعم عمار يتوقع أن يكون الإقبال كثيفا اليوم على صناديق الاقتراع المتفرعة حول مناطق البلاد رئيس الوزراء اليوناني أدلى بصوته هذا الصباح قبل ساعة من الآن وصرح بأنه متفائل بنتائج هذا التصويت الذي قال بأنه تصويت من أجل الكرامة ومن أجل الديمقراطية مضيفا أن مؤكدا على رأى إيرادة بلاده في أن تنقطع داخل المنطقة الاوروبية وأن تعمل مع الأوروبيين خلال الزيارة صناديق الاقتراع رأينا عددا كبير من الساعات الأولى من الصباح عدد من كبار السن والمتقاعدين عدد من بعضهم على عكازه يأتون هنا أن يأتون للتصويت سالناهم عن التصويت قالوا بأنه سيوفر لهم الأمان تكرار المال وهم يفضلون التصويت بنعم أو قرروا التصويت بنعم لأن رغم أنهم كانوا أكثر المتضررين من خطة التقشف التي نفذتها الحكومة السابقة يعني نتائج تصويت اليوم توقع يعني يشتبه لاهثا في أسواق المالية العالمية بحيث أن يمكن أن ترسل بالموجعة لكن يعني يعتمد عليها المؤيدون لخطة الإنقاذ أو الذين يدعمون كذلك التصويت ب لا ورفض هذه الخطة ما هي أبرز هذه الحجج وزير المالية يعني بروتاكت يقول بأنه يجب التصويت ب لا لرفض خطة التقشف التي يرون بأنها لا تزيد الإقتصاد إن اختناقا كما أنها لا تفيد الشعب اليوناني الا معاناة في نظره خطط تقشف لا تجدي في انعاش الاقتصاد بل إنها تجر البلاد إلى الوراء المصوتون نعم وهم الأحزاب المعارضة وزير رئيس الوزراء السابق كرمليس تحدث وقال بأنه على اليونانيين التصويت بنعم لأن التصويت بنعم يعني القبول بأوروبا والعيش وسط أوروبا بكل ما تأتي به مين من استقرار مالي واستقرار اقتصادي لكن كل هذا يبقى رهن الحكومة اليونانية التي ستأخذ نتائج إلى الاتحاد الأوروبي غدا يتفاوض مع لطرح نتائج الاستفتاء على الدائنين ويبقى كل هذا قدرة على أن تأتي بإتفاق وتبرم اتفاقا يخدم مصلحة اليونانيين أكثر من ستين في المائة من الشباب البلاد من البطالة وكانت الحكومة اليونانية السابقة سنت قوانين في ظل إجراءات التقشف تسمح بخفض الأجور للشباب دون سن الخامسة والعشرين لكن تلك الإجراءات جعلت أصحاب العمل يستغلون حاجة الشباب ليعمل لساعات طويلة مقابل أجور زهيدة تعمل إميلي في محل لبيع المثلجات وفي ظل الظروف الصعبة التي تمر بها اليونان تعتقد بأنها محظوظة لأنها وجدت مثل هذا العمل لأنها تحصل على أجر أعلى نسبيا من ذلك الذي يعطى للشباب دون الخامسة والعشرين إضافة لكونه عمل نظاميا يدخل في حسابات الضرائب أعمل في بيع المثلجات بالرغم من دراسة الصيدلة في الجامعة ولكن لا بأس أنا سعيدة فأنا أعتقد يورو شهريا وهو عمل النظامي يسمح لك بالحصول على الطوابع التي تضاف إلى معاشك قاعد في حين يتقاضى باقي الشباب ما بين 200 إلى 400 يورو شهريا ويعملون بشكل غير نظام لم تكن تلك مشكلة إميلي وحدها فإفا فتاة لم تسمح له الظروف الاقتصادية بالعمل رغم تخرجها من الجامعة وحصولها على شهادة في التربية لقد تخرجت العام الماضي ومن المفترض أن اعمل كمدرسة ولكن لا يمكنني إيجاد عمل بتخصصي لقد عرضت علي بعض المدارس الخاصة للعمل في كل ساعة يوميا مقابل 300 يورو شهريا لم تحد إجراءات التقشف مشاكل كثير من الشباب بحسب رأيهم حيث بقي أكثر من ستين في المائة منهم عاطلين عن العمل مما دفع كثيرين التظاهر لتأييد الحكومة في الاستفتاء ضد الشروط التي يرونها تقدر اقتصاده لا طويل المدى كلنا عام ليس لدينا شيء يخسره الآن وهي فرصة للأوروبيين أن يستمعوا إلينا هذه كارثة انسانية إجراءات التقشف دفعة النسبة المحظوظة من شباب اليونان للحصول على فرصة عمل ولكن بأجور زهيدة وساعات طويلة كلهم يعملون في وظائف لا تتناسب مع تخصصاتهم بينما لا يزال الجزء الأكبر عاطلا عن العمل وربما تفسر هذه الظروف الأسباب التي تدفع شريحة كبيرة منهم للتصويت بلا على شروط حزمة الإنقاذ محمود كان جزيرة أثينا نهاية الاقتصاد عودة إليك حسينة