فيتو روسي ضد محاكمة المسؤولين عن إسقاط الطائرة الماليزية
اغلاق

فيتو روسي ضد محاكمة المسؤولين عن إسقاط الطائرة الماليزية

30/07/2015
جزيرة ريونيون قرب الساحل الشرقي لمدغشقر ما كان يخطر ببال المحققين أن هذه الجزيرة الفرنسية في المحيط الهندي قد تكشف سر من أسرار اختفاء الطائرة الماليزية في ظروف غامضة في رحلة بين كوالالامبور وبيجين في مارس من العام الماضي وسقوط أخرى في الأجواء الأوكرانية في يوليو من نفس السنة يقول المحققون إن الأجزاء التي عثر عليها ربما تعود إلى الطائرة الماليزية سبعمائة وسبعة وسبعين لكن لا تأكيدات على ذلك سوف نبدأ التحقيق لنعرف مصدر هذه الأجزاء أما أوكرانيا والولايات المتحدة فتعرفان على الأقل مصدر الصاروخ الذي استخدم في إسقاط الطائرات في الأجواء الأوكرانية حيث تتهمان الانفصاليين الموالين لروسيا بإسقاطها باستخدام صاروخ روسي الصنع عكس فرضيو العطل الفني الذي لم يتم استبعاده حتى الآن في حادث اختفاء الرحلة 370 لكن موسكو ما فتئت ترفض هذه الاتهامات واستخدمت حق الفيتو للاعتراض على مشروع قرار لتشكيل محكمة دولية خاصة تحت مظلة الأمم المتحدة لملاحقة المسؤولين عن إسقاط الطائرة روسيا صوتت ضد المشروع بحجة عدم إشراكها في التحقيقات التي تجريها كل من ماليزيا وأستراليا وبلجيكا وهولندا وأوكرانيا أما ماليزيا التي تقدمت بمشروع القرار فقد أعرب وزير نقلها الذي حضر الجلسة عن خيبة أمله من الخطوة الروسية وقال إنها سوف تساعد من وصفهم بالإرهابيين على الإفلات من العقاب هناك خيارات كثيرة لا تزال متاحة لملاحقة المسؤولين عن إسقاط الطائرة على المستويين الوطني والدولي ومن الآن سوف نبدأ في التركيز على هذه الخيارات بعناية ودأب سيتوجه فريق محققين ماليزي وفرنسي إلى الجزيرة لفحص الحطام الذي تم العثور عليه في انتظار صدور تقرير مفصل عن أسباب تحطم الطائرة سبعمائة وسبعة وسبعين في أكتوبر المقبل