اقتصاد المنتصف 27/3/2015
اغلاق

اقتصاد المنتصف 27/3/2015

27/03/2015
السلام عليكم تراجعت أسعار النفط العالمية بأكثر من دولار مع انحسار المخاوف من تعطل الإمدادات بسبب الضربات الجوية على اليمن فقد هبط سعر مزيج برنت إلى نحو ثمانية وخمسين دولارا وربع دولار للبرميل بينما انخفض سعر الخام الأميركي لنحو 50 دولارا ونصف دولار للبرميل وكانت الأسعار ارتفعت أمس بنحو خمسة في المائة مسجلة أكبر مكاسب يومية في شهر وذلك بعد بدء عملية عاصفة الحزم وأثارت العملية العسكرية مخاوف من أن يؤدي يتصاعد الصراع في الشرق الأوسط إلى تعطل الإمدادات النفطية في العالم وفي سياق متصل توقع وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي أن تصل أسعار الخام إلى 70 دولارا للبرميل بنهاية العام الحالي وقلل من شأن تأثير الوضع في اليمن على الأسعار وقال عبد المهدي إن الأسعار وصلت في يناير الماضي إلى القاع وإنه لا يمكن أن تواصل انخفاضها إلى مستوى الأقل وأعرب عن اعتقاده بأن تأثير الصراع في اليمن على أسعار النفط سيكون قصير الأجل ومؤقتا ومن جانبه قال بنك غولدمان ساكس الاستثماري الأميركي إن عملية عاصفة الحزم في اليمن والاتفاق النووي المحتمل مع إيران لن يؤثر على المعروض النفطي على المدى القريب وأضاف البنك في أن اليمن منتج صغير للنفط بحجم لا يتجاوز مائة وخمسة وأربعين ألف برميل يوميا خلال العام الماضي وأشار إلى أن موجة صعود الأسعار تحركها مخاوف من التصعيد المحتمل قرب مضيق باب المندب الذي قد يؤثر على تدفق الإمدادات النفطية تبلغ ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف برميل يوميا وقال غولمان ساكس إنه قد يتم تحويل مسار الناقلات عبر جنوب أفريقيا بدلا من المرور باليمن وكما نتابع في سياق مراقبة أسعار النفط والمعادن النفيسة وتحركات الأسواق الأوروبية فقد تراجعت أسعار النفط بأكثر من دولار بعد مكاسب كبيرة بنحو خمسة في المائة سجلتها في جلسة الأمس مع انحسار المخاوف من تعطل الإمدادات بسبب الضربات الجوية في اليمن اليمن ورغم هذا يتجه خام برنت لتسجيل زيادة أسبوعية نسبتها خمسة في المئة هي الأكبر ربما من نوعها منذ أوائل فبراير الماضي بينما يتجه الخام الأميركي لصعود أسبوعي نسبته نحو عشرة في المئة هو الأعلى منذ بداية عام 2011 ورغم هبوط بورصة لندن بسبب استمرار تراجع اسهمها القيادية اليوم نلاحظ أن باقي المؤشرات الأوروبية قد عادت إلى الارتفاع بعد يومين من الهبوط الكبير مدعومة بانخفاض سعر صرف اليورو من جديد والذي ساهم في تعزيز أسهم الشركات التصدير وهو نفس العامل الذي دعا مفوض الأسواق الأوروبية بقوة في الأشهر الستة الأخيرة مع مراهنة المستثمرين على أن هبوط العملة الموحدة سيعزز اقتصاد المنطقة ونتائج أعمال الشركات أسعار صرف الدولار اليوم شهدت تعافيا هي الأخرى بنحو نصف في المائة تحسبا لتحركات تفيد بتحريك أسعار الفائدة الأميركية إثر بيانات أكدت تعافي الاقتصاد الأميركي مؤشرات التعافي هذه جاءت بعد أن خسر الدولار نحو أربعة في المئة من قيمته أمام سلة من العملات على رأسها اليورو خلال الأسابيع الماضية الذهب تراجع اليوم مع إقبال المتعاملين على جني أرباح نجمت عن صعود أسعاره لسبعة أيام متتالية إضافة لارتفاع سعر صرف الدولار غير أن توقعات تؤكد أن الذهب سيظل محافظا على مستوى السعري المرتفع قرب الألف ومائتي دولار للأوقية مع بقاء أسعار الفائدة الأميركية منخفضة لفترة أطول ناهيك عن التوتر في منطقة الشرق الأوسط أما أسعاره الضفة جاءت اليوم متذبذبة منخفضة في أول الجلسة مرتفعة في نفسها والآن هي منخفضة هذا وقد وصلت الليرة التركية تراجعها للجلسة الرابعة على التوالي لتفقد واحدا في المائة من قيمتها مقابل الدولار بفعل المخاوف من تداعيات الوضع في اليمن على ثقة المستثمرين فاق تصاعد المخاطر الجيوسياسية من الضغوط على الليرة التي فقدت اثني عشر في المائة من قيمتها هذا العام جراء تباطؤ النمو الاقتصادي وتصاعد التوتر بسبب التدخل السياسي في إجراءات البنك المركزي التركي كما أثر توتر الوضع في المنطقة على أداء بورصة إسطنبول التي تراجع مؤشرها بأكثر من واحد في المئة في نهاية تعاملات اليوم وكما نلاحظ من الرسم البياني لحركة الليرة خلال هذا الأسبوع خلال أربعة أسابيع الليرة منخفضة بشدة مقابل الدولار الأمريكي هذا افقد الآن نحو اثنين من عشرة في المائة من قيمتها أو بما قيمته نحو إثنين وستة 10 من قيمة الليرة التركية بهذا نصل إلى ختام الاقتصاد شكرا لكم مرة أخرى إلى وسيلة