أحكام بالسجن بقضية "دعم حماس" في الأردن
اغلاق

أحكام بالسجن بقضية "دعم حماس" في الأردن

28/07/2015
خارج أسوار المحكمة العسكرية كان القرار صادما لعائلات المتهمين فاحكام السجن التي صدرت بحق أبنائهم خلفت غضبا وحزنا لم يتواريا بينما علت أصوات التنديد والاحتجاج أخي معروف مفكر وباحث وناشط ويعني داعم للمقاومة ما جزاء هذا ما جزاء الإحسان إلا الإحسان ما جزاء أن يحاكم بهذه التهم يعني هذا خزي وعار للقضاء الأردني وصفت هيئة الدفاع القرار بأنه سياسي وقالت إنها ستطعن في الأحكام الصادرة أمام محكمة التمييز وهي أحكام استندت إلى قانون منع الإرهاب الذي يجرم في إحدى بنوده دعم المقاومة في فلسطين قانونيا ليس عليهم أي شيء وقد اثبتنا للمحكمة أن الاعترافات باطلة رغم تأكيد الحكومة أن الملف قضائيا بامتياز فإنه يحتوي على دلالات سياسية مهمة وبحسب متابعين فإن الأحكام الصادرة تعتبر دليلا ملموسا على أن عمان ماضية في تصعيدها المتواصل ضد جماعة الإخوان المسلمين التي جوبهت بسلسلة من الإجراءات الصارمة خلال الفترة الماضية أما خارجيا فيبدو أن النظام الأردني متمسك بمحوره التقليدي المناهض لجماعة الإخوان وحركة حماس تموضع الأردن لازال في إطار الجماعة أو الدول الأقليمية المعادية للاخوان مسلمين وتحديدا محور الإماراتي المصري على الرغم من وجود تغيرات أخيرا في مقاربات دول إقليمية كالسعودية في التعامل مع جماعة إخوان مسلمين وكان مسؤولون في حماس نفوا مرارا استخدام الأردن نقطة انطلاق لأعمالهم في فلسطين وفي عام تسعة وتسعين أغلقت عمان مكاتب الحركة لديها واتسمت العلاقة بعدها بمراحل شد وجذب فمن اتهام الحركة بتهريب السلاح إلى فتح حوار سياسي لم يعمر طويلا تامر الصمادي الجزيرة عمان