اليوم العالمي لحرية الصحافة
اغلاق

اليوم العالمي لحرية الصحافة

03/05/2016
كشفت نسخة عام ألفين وستة عشر من التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي نشرته منظمة مراسلون بلا حدود مؤخرا عن مناخ إعلامي عالمي يسوده الخوف الانتهاكات التي تئن تحتها حرية الإعلام شمل التصنيف 180 دولة كانت القارة الأوروبية في المرتبة الأولى حيث تنعم وسائل الإعلام بقدر أكبر من الحرية ثم أفريقيا التي تمكنت من تجاوز الأمريكيتين وتلتها آسيا ثم أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى وجاء أخيرا الشرق الأوسط وشمال إفريقيا علميا جاءت فنلندا في موقع الصدارة حيث تحافظ على هذا المركز منذ عام ألفين وعشرة ثم هولندا فالنرويج كما ذكرنا فإن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جاء الأخيرين عالميا حيث تسعى الحكومات للتضييق على وسائل الإعلام ورغم ذلك تقدمت تونس وجاءت في المركز الأول والسادس والتسعين عالميا بفضل اتخاذ مبادرات لإصلاح قطاع الإعلام خلال السنوات الخمس الماضية فيما احتلت سوريا المرتبة 177 عالميا وهي البلد الأكثر مأساوية منذ خمس سنوات حيث النظام الشمولي والانتهاكات التي تصل حد الهمجية بحق الصحفيين في حين جاء العراق في المرتبة مائة وثمانية وخمسين وليبيا في المرتبة 164 فاليمن في المرتبة 170 طبعا هذه الدول أصبحت الصحافة فيها عملا بطوليا بحد ذاته وفي بلدان أخرى تعيش سلما وصفته المنظمة بالسلم البوليسي فإن السلطات هناك مازالت تضييق على الصحافة كما في مصر التي جاءت في المرتبة مائة وتسعة وخمسين وهي تعتبر واحدة من أكبر السجون في العالم بالنسبة للصحفيين وفي الجزائر أصبح المشهد قاتما إذ جاءت في المرتبة مائة وتسعة وعشرين وجاء الأردن في المرتبة مائة وخمسة وثلاثين أما إيران فجاءت في المرتبة 169 حيث تواصل السلطات هناك الزج بالصحفيين في السجون بالعودة إلى القارات الأخرى فقد سجل التصنيف بعض التحسن في أوكرانيا التي جاءت في المرتبة مائة وسبعة بسبب هدوء الصراع هناك بينما تراجعت بولندا إلى المرتبة سبعة وأربعين عالميا كما ترزح طاجكستان تحت النزعة الاستبدادية وهو ما جعلها في المرتبة مائة وخمسين عالميا يتذييل ترتيب الثلاثي الجهنمي كل من تركمانستان التي احتلت المرتبة مائة وثمانية وسبعين وكوريا الشمالية في المرتبة 179 وأرتيريا جاءت في المرتبة الأخيرة عالميا أخيرا يشار إلى أنه في مارس الماضي ووقع في الدوحة على إعلان الدوحة لحماية الصحفيين الذي جاء شراكة بين المعهد الدولي للصحافة أول شبكة الجزيرة الإعلامية والمعهد الدولي لسلامة مراسلي الأخبار في المناطق الخطرة ومبادرات الإعلام الإفريقي وتحول التوصيات الإعلان إلى عريضة يوقع عليها المهتمون بحماية الصحفيين في جميع أرجاء العالم