محمد حمدان.. لاجئ فلسطيني في النرويج
اغلاق

محمد حمدان.. لاجئ فلسطيني في النرويج

27/03/2015
كفلسطيني حملت المعاناة معي من لحظة فتحت عيني على الدنيا وجدت نفسي في عالم لا يريد أن يقبلني لا يريد أن يعترف بي لا يريد أن يعطيني هوية لا يريد أن يعطيني أبسط حقوق الإنسان حملت هذا الهم وصرت به في الوطن العربي باحث عن مأوى وعن مكان لم لم اكن أعرف على الإطلاق كان الفلسطيني يحلم فقط في ان يحصل على إقامة أو هوية في إحدى الدول العربية لكي تمكنه من التنقل من مدينة إلى مدينة في إحدى الدول العربية كان يحلم بأن يحصل على رخصة قيادة للسيارة كان هذا أقصى أحلامي كان محروما من التعليم الحكومي وصلت إلى النرويج كنت أعرف أن مفتاح قلوب الناس لغتهم اهتممت جيدا بتعلم اللغة النرويجية واجتها ومن ثم استطعت تحقيق أحد أحلامي التي لم استطيع تحقيقها سابقا وهو أن احصل على شهادة عليا وأصبح مستشارا اقتصاديا في هذه البلاد القانون هو الذي يحدد الحياة سوا كان الشخص عنصريا أو غير عنصري هو مضطر للتعامل معاك بحكم القانون بسبب القوانين وتساوي الحقوق استطعت أن أحصل على جميع حقوق مواطن نرويجي كأي مواطن نرويجي أنا وأبنائي استطعنا تاسيس المجلس الإسلامي الذي كان لديه العديد من إنجازات أحد إنجازاته هي حل مشكلة الرسوم الكرتونية التي عصفت بالمجتمع النرويجي وعصفت به المجتمع الإسلامي سمعنا أن ننتزع اعتذارا من رئيس تحرير الصحيفة التي أعادت نشر الرسوم استطعت تأسيس مؤسسات تخدم الفلسطيني تكفل الايتام الفلسطينيين تدافع عن حقوق الإنسان الفلسطيني حق الأسير الفلسطيني في هذه الدول