اقتصاد المنتصف 15/4/2015
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

اقتصاد المنتصف 15/4/2015

15/04/2015
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته نبدأ من الصين حيث نما الاقتصاد بنسبة سبعة في المائة في الربع الأول من العام الجاري مسجلا أبطأ وتيرة نمو له منذ ستة أعوام ويعزى تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني إلى عوامل أبرزها ضعف الطلب محليا وخارجيا وتظهر بيانات حكومية أيضا تراجع الاستثمار العقاري إلى أدنى مستوياته منذ عام ألفين وتسعة وتسعى الحكومة الصينية لدعم الاقتصاد عبر إجراءات تحفيزية كان آخرها خفض البنك المركزي لسعر الفائدة الرئيسي مرتين منذ نوفمبر الماضي من جهته ابقى صندوق النقد على توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي العام الجاري دون تغيير لكنه حذر من أن التعافي الاقتصادي الدولي مازال متوسطا وغير متكافئ وتوقع الصندوق أن ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة ثلاثة ونصف في المائة فقط في ألفين وخمسة عشر مع تفاقم حدة التوترات السياسية والتقلبات المالية لكنه رفع توقعاته للنمو خلال العام المقبل بمقدار عشر نقطة مئوية إلى ثلاث وثمانية أعشار في المائة دعا وزير النفط الإيراني بيجن زنغانة منظمة البلدان المصدرة للنفط أوبك إلى خفض المستوى المستهدف لإنتاجها اليومي من النفط بواقع خمسة في المئة أي بنحو مليون ونصف مليون برميل يوميا ويصل إنتاج أوبك حاليا إلى 30 مليون برميل يوميا من جهتها قالت منظمة الطاقة الدولية إن أسواق النفط قد تستغرق وقتا أطول للتعافي بسبب ارتفاع المعروض منظمة أوبيك واحتمال زيادة صادرات النفط الإيرانية وكان إنتاج أوبك ارتفع في مارس قرب أعلى مستوياته في عامين بسبب زيادة إنتاج النفط في السعودية دعا صالح العواجي وكيل وزارة المياه والكهرباء السعودية إلى بحث زيادة أسعار الماء والكهرباء لحد من الاستهلاك وطالب العواجي بمراجعة تشريعات التي تتعلق بقطاع المياه والكهرباء بالمملكة وأضاف أن استهلاك الماء والطاقة الكهربائية ينمو بنحو ثمانية في المئة سنويا وأنه لن يكون في وسع الحكومة تدبير التمويل وموارد الطاقة الكافية لتلبية الطلب المحلي باستمرار طوت السلطتان التنفيذية والتشريعية الكويتية صفحة نقاش استغرق عاما ونصف العام تمخضت عنه تعديلات على قانون هيئة أسواق المال التي دخلت في حالة من الركود استمرت سبع سنوات غير أن التعديلات الجديدة لم تلبي طموح البعض للوصول إلى بيئة استثمارية جاذبة في العام ألفين وخمسة دخل حمد المطوع متداولا إلى سوق الكويت للأوراق المالية تكبد على مدار السنوات السبع الماضية خسائر الأزمة المالية العالمية التي أصابت السوق الكويتية في مقتل وهواليوم يتطلع كغيره من المتداولين بعين من الأمل إلى تعديلات قانون هيئة أسواق المال التي أقرها مجلس الأمة أخيرا والتي نصت على تقيد يد الهيئة في معاقبة المتداولين وإحالتهم إلى الجهات القضائية إلى جانب تغيير هيكل الملكية في شركات البورصة بحيث يمكن لمستثمر إستراتيجي واحد أن يستحوذ على ما بين ستة وعشرين وأربعة وأربعين في المائة من أسهم الشركة المستثمر هو القانون راح يكون بمثابة البداية المضيئة له البداية اللي يمكن بداية الصعود راح يكون لها الأثر انشاء الله القانون تكون بذرة أمل وفي ظل جدية التنفيذ إنشاء الله يكون له أثر وإنشاء الله يمحو الماضي وخسائر الماضي اللي تحققت في السابق تقابل لغة التفاؤل هذه بلغة تشاؤمية من المراقبين الذين اعتبروا أن بعض التعديلات الأخيرة لا تحد من الخسائر ولا تخدم صغار المتداولين لاستحالة إثبات تعمد ارتكاب تلاعب تعال اثبت شنو طرق الإثبات يعني لازم يطلعوا مذكرة تفسيرية ان الإثبات لازم يكون واحد اثنين فبالتالي هذا القانون مستحيل تطبيقه خسائر أكثر من عشرين مليار دينار من 2008 إلى الآن ما بين إكتتابات وهمية ما بين خروج شركات من بورصة الكويت ولكن أين اموال صغار المساهمين وفي المقابل تضمنت التعديلات إعفاء المستثمرين من الضريبة على عوائد الأوراق المالية أيا كان نوعها ومصدرها في مسعا لجذب المستثمر الأجنبي لدخول السوق وبعيدا عن أي قوانين أو تعديلات يرى المتداولون والخبراء أن السوق الكويتية تتطلع أولا إلى إعادة بناء الثقة المفقودة وذلك بالتوازي مع ضخ السيولة في السوق سمر الجزيرة الختام عودة إليك محمد