اقتصاد الصباح 25/8/2015
اغلاق

اقتصاد الصباح 25/8/2015

25/08/2015
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته إذا تراجعت وتيرة تهاوى البورصات الآسيوية الكبرى وارتفعت المؤشرات الأوروبية الرئيسية صباح هذا اليوم وذلك غداة الخسائر الفادحة التي تكبدتها خلال ما سمي بيوم الإثنين الأسود جاء هذا وسط إقبال المضاربين على شراء الأسهم الرخيصة كبار المحللين العالميين حذروا من احتمال استمرار موجة الخسائر التي عصفت بالأسواق العالمية وذلك ريثما تتخذ الصين تدابير أكثر فاعلية للحد من المخاوف بشأن نمو الاقتصاد وعادت الأوصاف الكبيرة القاتمة إلى واجهة أخبار الاقتصاد العالمي مع تهاوي أسواق المال الاثنين وصفه البعض بالاثنين الأسود وآخرون وصفه بيوم الرعب وتعددت الأوصاف والخبر واحد تهاوي أسواق المال بمعدلات قياسية لكن التفسيرات أيضا تختلف عن الأخرى فعند الحديث عن الاقتصاد وازماته لن تجد خبيرين يتفقان تماما حول الأسباب والحلول ففي الأزمة الحالية يقول البعض إن السبب هو تراجع أسعار النفط لكن يرد آخرون إن النفط آخذ في الانخفاض منذ مدة طويلة ويؤيدهم قائل إن الطلب على النفط لم يتراجع بشكل الذي يصنع أزمة فيقول آخر إن الأسباب سياسية بامتياز حيث يريد الغرب التخفى بشدة على اقتصاد الصين وروسيا ولدى البعض أسباب أخرى إنه الخوف الذي يسيطر على الأسواق بسبب حرب العملات التي يتم التحضير لها وهذه إشارة إلى أن الصين ومعها دول البريكس كانت المحرك الرئيسي لضخ الدماء في الاقتصاد العالمي بعد النزيف الحاد جراء أزمة 2008 لكن هذا المحرك دخل في مرحلة من الضعف فقامت الصين بعدة إجراءات منها تخفيض قيمة عملاتها لزيادة الصادرات وفي المقابل تنخفض الواردات لأن تكلفتها ستكون عالية بعد خفض العملة وما زاد من ذلك الخوف هو تلميح المركزي الأمريكي برد فعل على الإجراء الصيني البنك المركزي الأميركي يريد أن يرفع أسعار الفائدة وكان يلمح لرفع أسعار الفائدة لأول مرة منذ 2006 والأسواق لا تريد تضييق السياسات المالية وهكذا تتتابع سلسلة التفسيرات وتختلف لكنها تتفق على أمر واحد هو أن ما يقود الأسواق حاليا هو الخوف وهي طبيعة أسواق المال دائما يدفعها الأمل وتثنيها المخاوف لكن أسوأ المخاوف هي ما يحذر منه بعض الخبراء من أن الأزمة لم تأت بعد وأن ما يحدث الآن ما هو إلا دخان لأحد أعنف توابع زلزال ألفين وثمانية لأن العلاج الخطأ للأزمة السابقة لم يداول الأسباب الحقيقية بل سكان الألم وأنعش المريض لحين من الزمن ألان إطلالة سريعة على بورصات العالم في ضوء الأزمة المتواصلة التي انطلقت من الصين وعمت هذا الأسبوع معظم أسواق العالم وتيرة التراجعات في أسواق الخليج هبطت نسبيا مع تحقيق بعض الأرباح بالنسبة لبعض ال البورصات مؤشر السعودية في هذه الحالة ارتفاعات سبعة عشر في المائة عند مستوى 7 آلاف و 70 نقطة وبالتالي المؤشر مؤشر السعودية ابتعدت قليلا عن أدنى المستويات في أكثر من تسعة وعشرين شارون بالضبط منذ مارس من عام ألفين وثلاثة عشر المؤشر بالأمس تراجع تقريبا بنحو ستة في المائة إلى الأسهم الرئيسية والقيادية في السوق السعودية بالنسبة لسابك الشركة البتروكيمياويات ارتفاعات بأكثر من ثلاثة في المائة شركة معادن ارتفعت كذلك بثلاثة وثمانية أعشار في المائة إلى دبي المؤشر كذلك حققت بعض المكاسب ويعوض الخسائر المحققة في جلسة الأمس ارتفاعات به ثلاثة وثلاثة أعشار في المائة بالأمس هبط المؤشر بنسبة 1 وأربعة أعشار في المائة ويبتعد نسبيا عن أدنى مستوياته في هذا العام بالضبط في شهر فبراير عند مستوى 3200 وها ثلاث وثلاثين نقطة إلى قطر أل المؤشر ارتفاعات بواحد وثلاثة أعشار في المئة بالأمس بورصة قطر هبطت بنسبة 1 وسبعة عشر في المائة في الكويت تراجعات بنحو نصف نقطة مئوية بالأمس المؤشر مؤشر الكويت تراجع بواحد وستة عشر في المائة إلى أوروبا الأسهم هناك عوض بعض الخسائر المحققة في جلسة الأمس حيث بلغت هذه الخسائر خمسمائة وعشرين مليار دولار في ألمانيا الارتفاعات بنحو ثلاثة في المائة مؤشر داكس هناك بالأمس تراجع بنحو خمسة في المائة اليوم باريس كذلك ارتفعت بأكثر من ثلاثة في المائة المؤشر مؤشر كاك شارون بالأمس إرتفع أو تراجع بأكثر من خمسة في المائة البورصات الآسيوية وصلت خسائرها اليوم ولكن بأقل حدة مؤشر شنغهاي في الصين هبط اليوم بنسبة سبعة وستة أعشار في المائة في المائة المؤشر لمساء اليوم أدنى المستويات في ثمانية أشهر كما نلاحظ وبالتالي المؤمن المؤشر يفقد تقريبا 2000 و600 نقطة من قيمة وبالتالي هذه الأرباح تقريبا خمسين في المئة من قيمة المؤشر يفقدها السوق سوق الصين إلى اليابان المؤشر هناك مؤشر نيكاي أغلقتا على تراجع للجلسة السادسة على التوالي بنحو 4 في المائة ليقترب من أدنى مستوى منذ شهر فبراير الماضي أسواق النفط الخام تعافت قليلا هذا اليوم بعد أن تكبدت خسائر بنسبة ستة في المائة في الجلسة السابقة مع ذلك ظلت الأسعار قرب أدنى مستوياته في ستة أعوام ونصف العام خام برنت ارتفعت بنحو اثنين في المائة فوق مستوى ثلاثة وأربعين دولار للبرميل وخام تكساس دائما عند مستوى قياسي 38 دولارا للبرميل وهو أدنى مستوى للخام الأمريكي منذ شهر فبراير من عام ألفين وتسعة دائما مع تداعيات الخسائر التي تصيب الأسواق البورصات العالمية حيث أعرب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عن اعتقاده بأن الصين سى تجد الحلول الملائمة التي ستتكفل أو ستكفل نموا اقتصاديا الذي أثار مخاوف واسعة النطاق بشأن احتمالات ركوده كما أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن ثقتها بأن الصين ستفعل ما في واسعة لتحقيق الاستقرار في أوضاعها الاقتصادية وأوضحت ميركل أن صندوق النقد الدولي لا يتوقعون تستمر الأزمة الاقتصادية الصينية لأمد طويل وكانت الأسهم الصينية قد هوت أمس بنحو تسعة في المائة وذلك لأول مرة منذ ذروة الأزمة العالمية عام ألفين وتسعة حذر محمد العريان أحد أبرز خبراء الأسواق المالية في العالم أن أسواق الأسهم العالمية قد تتراجع أكثر بكثير عن مستوياتها الراهنة على حد تعبيره وحمل العريان البنوك المركزية في الدول الكبرى جانبا من المسؤولية وأضاف أن السياسات النقدية لهذه البنوك جعلت أسعار الأسهم مقاوما بأكثر من قيمتها وذلك بالقياس إلى العوامل الاقتصادية الأساسية غير أن العريان أوضح أن الهبوط الراهن في أسواق المال العالمية قد يخلق فرصا لتحقيق مكاسب لبعض المستثمرين ختام جولة الاقتصاد عودة إليك سلمى