اقتصاد الصباح 26/7/2015
اغلاق

اقتصاد الصباح 26/7/2015

26/07/2015
حياكم الله أعلنت وزارة المالية اليونانية أن المحادثات مع الدائنين الدوليين بشأن برنامج الإنقاذ المالي الثالث ستتأجل مجددا حتى يوم الثلاثاء المقبل لأسباب وصفتها بالفنية وليست سياسية أو دبلوماسية وكان من المقرر أن تبدأ الاجتماعات غدا بين المسؤولين اليونانيين وممثلين عن المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي وآلية الاستقرار المالي الأوروبي وأرجأت المحادثات بعدما حدد لها يوم الجمعة الماضي وتسعى اثينا للحصول على مساعدات بقيمة ستة وثمانين مليار يورو وتعتزم اختتام المفاوضات خلال ثلاثة أسابيع أي قبل يومين من موعد سداد مليارين وثلاثمائة مليون يورو مستحقة للبنك المركزي الأوروبي ونبقى في الشأن اليوناني فقد توقعت وزارة السياحة انتعاش الحركة السياحية بشكل ملحوظ خلال العام الحالي وأوضحت أن أعداد السياح زادت بنسبة وصلت إلى أربعة وعشرين في المائة خلال النصف الأول من العام مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي يأتي هذا رغم الأزمة المالية التي تواجهها البلاد والقيود الحكومية على رؤوس الأموال العمل يسير كالمعتاد في هذا الفندق وسط أثينا حجوزات منتظمة لا يبدو أنها تتوقف لكن العاملين في قطاع السياحة يقرون بأن الأمور كادت أن تتحول للأسوء في حال عدم توصل الحكومة إلى اتفاق مع الدائنين الدوليين وجهنا انتكاسة صغيرة خلال فترة تفاوض الحكومة مع الدائنين لكنها كانت مؤقتة وقصيرة وعادت الحجوزات إلى قوتها ونتوقع أن ننهي هذه السنة بمستويات جيدة بحيث تكون أحسن حالا من سنة 2007 التي كانت تعتبر الأفضل بالنسبة لنا فالسياحة تعد أحد أهم مصادر الدخل لأكثر من مليون يوناني يعملون فيها بشكل مباشر إذ تساهم بنحو عشرين في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد هذه الأهمية دفعت وزارة السياحة إلى التعجيل بمبادرة لتجنيب هذا القطاع الحيوي تداعيات القيود المفروضة على رؤوس الأموال أول ما فعلناه هو مبادرة لضمان عدم وقوع مشاكل حيث شكلنا لجنة في الوزارة كلفت بالسيولة النقدية لتسهيل حصول السياح الأجانب على المال سواء من خلال الصراف الآلي أو باستخدام بطاقات الائتمان كما أننا سددنا فواتير مستوردات الأغذية لضمان عطلة جيدة للسياح تتنوع المناظر الطبيعية الخلابة والمواقع الآثرية في هذا البلد المتوسطي وتتنوع معها جنسيات السياح الذين يقصدونه من الشرق والغرب وتتوقع الوزارة زيادة عددهم بأكثر من عشرين في المائة خلال هذا العام وكانت البلاد قد حققت رقما قياسيا العام الماضي من حيث عدد السياح إذ وصل إلى أربعة وعشرين مليونا وقد ضخوا في شرايين الاقتصاد المحلي 13 مليارا ونصف مليار يورو ولا يبدو أن مثل هذه المنتجعات السياحية الفاخرة تضررت نتيجة الأزمة الاقتصادية والمالية في اليونان لكن من دون شك أن السياحة المحلية تأثرت كثيرا نتيجة تراجع القدرة الشرائية لعدد كبير من المواطنين اليونانيين مينا حربلو الجزيرة فوريغمني جنوبي أثينا تسود مخاوف في الجزائر من تراجع قيمة الدينار إلى مستوى غير مسبوق أمام العملات الأجنبية وتداعيات ذلك على أسعار المواد المستوردة التي تتجاوز فاتورتها السنوية الستين مليار دولار فقد تراجع سعر صرف الدينار الأسبوع الماضي بأكثر من ثلاثين في المئة أمام الدولار وذلك بعدما فقد أحد عشر في المائة من قيمته أمام العملات الرئيسية منذ العام الماضي وعزا خبراء سبب الانخفاض للسياسة النقدية للبنك المركزي وليس للتعويم أو حرية أسواق النقد دافع الرئيس الأميركي باراك أوباما عم مشروعه المسمى كهرباء إفريقيا الذي أطلقته بل أطلقه قبل عامين لمضاعفة إنتاج الكهرباء في جنوب الصحراء رغم الانتقادات الموجهة للمشروع بأنه يسير ببطء وقال أوباما لدى زيارته معرض للطاقة الكهربائية في العاصمة الكينية نيروبي إن المشروع يمضي قدما لإنتاج ما يصل إلى 30 ألف ميغاواط وأوضح أن التحويلات المالية الخاصة بالمشروع قد اكتملت وتبلغ كلفة برنامج كهرباء إفريقيا سبع مليارات دولار أردت أن أكون هنا لأن إفريقيا تسير قدما وهي إحدى المناطق الأسرع نموا في العالم بدأ الناس الخروج من دائرة الفقر وارتفعت المداخيل والطبقة المتوسطة آخذة بالنمو يعمل الشباب على تسخير التقنيات لتغيير أسلوب إدارة الأعمال في إفريقيا وهو ما سيوفر مزيدا من فرص العمل الأفارقة والعالم والمزيد من التجارة وفرص عمل في بلادنا يجب أن تكون هذه القارة أحد محاور النمو الاقتصادي العالمي وليس المحلي فحسب أخبار الاقتصاد انتهت لنعود إلى عثمان إلى اللقاء