الواقع العربي: تأثير إنشاء سد النهضة على مصر
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

الواقع العربي: تأثير إنشاء سد النهضة على مصر

01/09/2014
لم عليكم وأهلا بكم في هذه الحلقة من الواقع العربي التي يسلط خلاف خلالها الضوء على التأثيرات التي يفرضها إنشاء إثيوبيا سدا محض على مصر انعكاسات ذلك على العلاقات بين القاهرة وأديس أبابا منذ تأكيد إثيوبيا عزمها البدء في إنشاء سد نهضة بعيد قيام الثورة المصرية في يناير عام ألفين وأحد عشر والجدل بشأن هذا السد لم يتوقف كثيرة هي النقاط والموضوعات التي تمحور حول هذا الجدل ومن بينها التشكيك في دوافع أديس أبابا لإنشاء سد ومدى جدواه من الناحيتين الاقتصادية والفنية تضارب المعلومات الخاصة بساعات بحيرة السد والسنوات اللازمة لملئها كانت أيضا ضمن النقاط الجدل بشأن سد بالإضافة إلى ما بدا تعنتا إثيوبيان ورفضا للتنسيق مع الجانبين السوداني والمصري رغم أنهما معنيان بصورة مباشرة بقيام معك سد الألفية أوصد النقطة الإثيوبي أثار جدلا كبيرا بشأنه لاسيما في ظل غياب المعلومات التفصيلية اليقينية عنه لدى دولتي المصب مصر والسودان فكرة الصدى قديمة لكن تدشين بنائه الفعلي في فبراير عام ألفين وأحد عشر أثار شكوكا كبيرة خاصة أنه جاء بعد سقوط نظام مبارك بأيام قليلة الحكومة الإثيوبية أكدت مرارا أن السد لن يؤثر على الحصة المائية لمصر والسودان خاصة وأنه سد لتوليد الطاقة الكهربائية وليس لتخزين المياه حجم الطاقة الكهربائية المتوقع توليدها من السد تفوق خمسة آلاف ميغاواط أي ما يعادل ثلاثة أضعاف الطاقة الحالية ومن شأنها إحداث نقلة نوعية كبيرة في الاقتصاد الإثيوبي الساعة الصدى التخزينية وقت تصميمه تراوحت بين أحد عشر وأربعة وعشرين مليار متر مكعب من المياه لكن إثيوبيا أجرت تعديلات عليه لتصل السعة التخزينية الأربعة وسبعين مليار متر مكعب وبالتالي فإن ارتفاعه سيزيد عن مائة وخمسة وأربعين مترا بعدما كان خمسة وثمانين مترا فقط هذه التوسعات الإثيوبية أثارت مخاوف مصر والسودان لاسيما فيما يتعلق بعدم الحاجة إلى مثل هذه التوسعات من وجهة نظر التكلفة المبدئية لبناء السد تقترب من خمسة مليارات دولار وقد تصل إلى ثمانية مليارات للتغلب على المشاكل جيولوجيا البنك الدولي رفض تمويله لاعتبارات سياسية تتعلق بعدم اتفاق دول الحوض مباراة أخرى تتعلق بعدم الجدوى الاقتصادية لذا قررت الحكومة الإثيوبية الاعتماد على ذاتها بنسبة كبيرة المدة الزمنية المقررة للانتهاء من بناء سد هي أربع سنوات يفترض أن تنتهي العام القادم لكن يمكن أن تصل إلى سبع سنوات بسبب بعض المشكلات الجيولوجيا خبراء الجيولوجيا يرون أن سدى قد تكون له بعض المنافع والأضرار المحتملة على مصر تخزين وطني النيل الأزرق مما يطيل عمر السدود السودانية والسد العالي المصري تخفيف حمل وزن المياه المخزونة عند بحيرة السد العالية والتي تسببوا بعض الزلازل الضعيفة خاصة عند منطقة أصوان فقدان مصر وكذلك السودان لكمية من المياه تعدلوا ساعة تخزين المياه بسد للمرة الأولى ومن هنا يرى خبراء أن تسوية المشكلات المائية المترتبة على صد النهضة لا بد وأن تتم من خلال الحوار السياسي بحيث يتم بحث كيفية تفادي الآثار السلبية خاصة خلال فترة ما الخذمة معنا من القاهرة دكتور عباس محمد شرقي أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة أهلا بك دكتور عباس يعني منذ أن أه أكدت إثيوبيا عزمها على بناء سد النهضة والجدل القائم حول نود أن نعرف من وجهات النظر أه مختص ومصري حول هذا الموضوع من مخاطر الفعلية التي يمثلها بعد المفروض أوروبيين لكن بالتأكيد الانفتاح إلى العام القادم معنى ذلك أن عندما يبدأ السد في العمل هناك حوالي من خمسطاشر لخمسة وعشرين مليار متر مكعب سوف تقطع المش وشيك الكينية يعاني مؤكد قطعا لأنها لا بد منتخبهم جزء من ناحية يقال بحيرة حتى على الست هذه المياه أنتو لن تحقيقا تضر أو تحدي إلى إشراك أو بن بالأربع بحوالي من خمسطاشر لخمسة وعشرين مليار متر مكعب لكن أنا حديث بين إثيوبيا أتحدث عن واحد والنتائج أوان في أعوام سنوات إن للتخزين لكن نقطة نقطة خلاف مع إل يعني الإثيوبي قصارى مؤكدا في في إذا كان هو غير متوقع سوف تطالب بوش والحر بتروجت بأن تبقى بتوقيت شرق وخمسين المفروض إن المكسب والخسارة في المئة بمصر يقومون ملحوظ تخصان ب مناصفة للحج ما لكنها ما ذلك دكتور أرضنا فقط هنا حتى نفهم هناك من يرى بأن أه الحصة الحالية لمصر ليست كافية فما بالك انقطع منها خمسة عشر إلى خمسطاشر مليار متر مكعب وإن كان مناصفة بينه وبين السودان يعني مشكلة ولكن مصر وإثيوبيا والسودان الآن في مصر هناك حوالي مليون فدان المخالفة تأخذ حوالي خمسة مليار متر مكعب لو حتى امتنعنا ناجي المخالفة معناتها نحنا صرنا خمسة مليار متر مكعب هناك احتياط شي بحيرة ناصر وكنت في جزء منه وبالتالي التنسيق ما بين الأطراف الثلاثة ممكن كذلك ولكن مشكلة نعم نعم في بينما مصر وإثيوبيا هناك اجتماعات الثلاثي حدثت في أه أه اليومين الماضيين فقط أذكر بأن لجنة خبراء أه خلافا لما طلبت مصر بلجنة دولية أه أنشئت اللجنة أو على الأقل تم الاتفاق على إنشاء لجنة وطنية اثنا عشر خبيرا أربع لكل أه دولة أه دولتي المصب مصر والسودان ودولة المنبع أه إثيوبيا إلى أي مدى باعتقادك باعتقادك هذه اللجنة بإمكانها فعليا أن تمضي ربما أه في بعض الخطوات الفعلي التي يمكن أن تساعد في هذا الموضوع الذي تذكر مختلف رئيسهما بأن مصر وإثيوبيا في تشكيل اللجنة وهو كان أحمق من النغمة اللجنة الدولية هي عن الخلاف في المستقبل وتوفيرا للوقت بين حاليا ولكن إثيوبيا أقرت تقول ما في أشي وأجانب ولكن وقت حرج وافق وقالوا لي وإنما يمكن أن أن وطنية وفي حال خلافية اللجوء إلى خبير أنني لكن طبعا كان الأفضل أماكن لكن دول والخبراء كانوا موجودين مع المصريين والإثيوبيين ب وبالتالي أحنا معندناش وقت لكن في إدارة ندخل وطنيا فقط وإن وأكيد إضافة لكونها أه اللجنة الوطنية هي أعلنت مسؤولوها أعلنوا اليوم في مختلف وسائل إعلام الإثيوبية على أن قراراتها لن تكون ملزمة بل الاستشارية لحد الآن دكتور عباس نتحدث عن النقاط السلبية فقط لهذا أه أسد ماذا عن نقاط إيجابية هناك من تحدث بأن أسد كما هو معلوم على الأقل ما أعلنت عنه إثيوبيا أنه أه سد لتوليد الكهرباء هناك من تحدث عن إمكانية بركي بيع إثيوبيا للكهرباء اللي أه مصر ربما بأسعار رمزيا نمسا لكن رغم ذلك رغم ذلك بالنسبة للسودان هناك من يرى أه على العكس من ذلك في الفيضانات ربما في المرحلة الأولى لكن في مرحلة لاحقة إن زادت ساعة البحيرة عن أربعة عشر مليار متر مكعب سيتم كما ذكرنا أه ربما تعطيش مصر لكن إغلاق شرق السودان أيضا أشكر جزيل الشكر على كل هذه المعلومات طيب وضحت تماما لضيق الوقت أشكرك جزيل الشكر على هذا الكم الكبير من معلومات الذي أه نأمل أن نستفيد منه المشاهد الكريم دكتور عباس محمد شرق أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة شكرا جزيلا لك خلاف بين القاهرة وأديس أبابا بشأن سد النهضة والذي بلغ في بعض مراحله حد التهديد بعمل عسكري لم يمنع الطرفين من الانخراط في آلية التفاوض عدة الخرطوم دورا مهما في تسويقها ومحاولة حل الخلافات بشأن السد من خلالها في آخر اجتماعات هذه الآلية قال الدكتور حسام مقابر وزير الري المصري إن استكمال المرحلة الأولى من بناء سد النهضة يسبب ضررا ملموسا لمصر هو التصريح الذي رآه المراقبون تراجعا كبيرا في الموقف المصري تجاه السد لا يتسق مع مواقف القاهرة في هذا الشأن منذ انطلاق الجدل بشأن بناء السد قبل نحو ثلاث سنوات على قدم وساق تسير المرحلة الأولى لبناء سد النهضة الإثيوبي المثير للجدل ويشير اكتمال سد بنظر البعض مخاوف بشأن مصالح السودان المائية لكن تهديده لمصالح مصر المائية أكثر خطورة بنظر هؤلاء يرى مراقبون أن القاهرة تدفع في أزمة سد النهضة فاتورة إعراضه الطويل عن دعم علاقاتها الأفريقية خلال النصف الثاني من عهد مبارك وهو مظاهر تجلياته قبيل ثورة يناير عندما أبرمت دول حوض النيل اتفاقية عنتيبي دون مشاركة مصرية قبل انقلاب يوليو أعلنت إثيوبيا تحويل مجرى النيل الأزرق مؤقتا لضرورات بناء سد فهو جيب نظام مرسي في الإعلام الداخلي واتهم بالتفريط بل بالتواطؤ ضد حقوق مصر ورغم أن إدارة مرسي تحركت على صعود لعدة لتلافي سلبيات السد مؤثرة التوازن في تعاطي الأمر إلا أن انقلاب يوليو لاحقا غيب قضية السد وكلما صاحبها من مخاوف في طيات الأزمة الداخلية غير المسبوقة التي شهدتها البلاد ومازالت إثيوبية لم يتوقف العمل في إنشاء سد يوما واحدا وتتوقع مصادر صحفية إنتاج أول كهرباء من السد للتصدير إلى كينيا والسودان وجيبوتي خلال ثمانية عشر شهرا بعد انقلاب يوليو تحولت النظرة لسد النهضة حتى نقلت تصريحات متفائلة لمشروع سد على لسان مسؤولين كبار في النظام المصري الجديد ما أعطى انطباعا بأن قضية السد لم تكن سوى ورقة في ملف المكايدات السياسية ضد الرئيس المعزول لكن واقعية المخاوف على أمن مصر المائي أعادت المفاوضات مع إثيوبيا والتي انتهت جولتها الرابعة أواخر أغسطس المنصرم في الخرطوم برعاية السودانية الجانب المصري أكد بأشكال مختلفة أن مصر حققت اختراقا مهما في ملف السد لكن واقع الأمر أن وزراء الري الثلاثة لم يتوصلوا في نهاية المفاوضات إلا للاستعانة ب شركة استشارية دولية لتقييم تأثير السد على مصالح مصر والسودان تقوم بعملها خلال ستة أشهر لم يحدد الاتفاق إلزامية التقرير الاستشاري للطرف الإثيوبي ولم يشترط تجميد العمل لحين انتهاء دراسة كما أن صدور التقرير يسبق بستة أشهر فقط انتهاء المرحلة الأولى من السد مايطرح شكوكا حول ما إذا كان الاتفاق مجرد مناورة إثيوبية لكسب الوقت كما رأى مراقبون تراخي النظام المصري بعد انقلاب يوليو في قضية سد وتعظيم إنجازات مشكوك فيها حمل البعض على التشكك في وجود صفقة بين القاهرة وأديس أبابا وافقت الأخيرة فيها على عودة مصر الاتحاد الأفريقي مقابل مضي مشروع السد إلى ووجهته المرسومة دون إزعاج حقيقي من القاهرة معنا في الأستوديو أستاذ العلوم السياسية دكتور عصام عبد الشافي أهلا بك دكتور عصام توصيف إثيوبي للموقف المصري الجديد بأنه تحول بمائة وثمانين درجة عما كان عليه سابقا ما ما أسباب ذلك خليل درسناها رحيم أو الموضوع إدارة الإدارة المصرية لقضية سد النهضة الإثيوبي تسير عدة إشكالية كبرى لابد من الوقوف عليه حتى يمكن تقديم دور مصر الإشكالي الأولى إشكالية ما يعرف بالتوارث الدولة تورس الدولة هونه جانبين أن معظم اتفاقيات المنظمة ميلو ما يحض ميدو تم توقيعها في ظل لحتى الفرز الاستعمار عسكري لدول حوض النيل على العشرة ثم تشير إشكالية استقلال جنوب السودان عام ألفين وحداشر وبالتالي مطالبتها بحصتها أيضا في هذه المياه هذا الجانب أو إشكالية أخرى مهمة بدون أشار إليه إشكالية الدور إسرائيل في هذه المياه والضغوط التي تقوم بها إسرائيل وتمارس وعبر علاقات ممتدة مع إثيوبيا سواء في مقابل أجرت تهجير يهود الفلاشا عبر عشرات السنوات الممتدة أو كوسيلة من وسائل الضغط على تهديد الأمن القومي المصري دور الإسرائيلي ضغط في اتجاه تمرير مثل هذا السد مقابل الدعم النظام السياسي القائم حاليا في مصر في مقابل حصول إسرائيل على حصة من مياه النيل يتم تمريرها عبر عبر ترعة السلام المنشأة أو التي تم إنشاؤها في أعقاب اتفاقية كامب ديفد ألف سنة هالساحة ذلك دعم فني إسرائيل لهذا المعرض لتمرير هذا لدعم هذا المشروع حتى يمكن كوسيلة من وسائل الضغط الروس في مرحلة المر مصر تقدم أولا في بعد ألف وترى في تلاته يوليو والفطرة جرى هناك تحول سياسي كبير في مصر هذا التحول حظي بدعم سياسي كبير الولايات المتحدة وإسرائيل وبالتالي في مقابل هذا الدعم يتم التمر عدد من القضايا الكبرى في مقدمتها قضية صدمة الغريب في الأمر أن هذه الإشكال هذا السد تحديدا بدأ التفكير في منذ عام ألف وتسعمائة ست وخمسين وخلال وليس جديد يعني م الفترة خمسين بين الفترة ألف الشمس وخمسين ألف تسعمائة وستين ووضعت الخرائط بيد إحدى إدارة التابع لوزارة الخارجية أمريكا بمعنى أن سد ليس جديدا ولكن الإدارة السياسي للنظم السياسية المصري المتعاقبة سواء عاد السادات أو مبارك أو المجلس العسكري بعد الثورة خمسطاش يناير العام الأول حكم الدكتور محمد مرسي أو حتى بعد الانقلاب العسكري للأسف الشديد أساءت الإدارة في ملفها ليس فقط في ملف سد النهضة ولكن في ملف العلاقة المصرية الإفريقي بصفتها إشكالية مهم جدا جدا شركية ترتبط بشرعية انقلب العسكر وأشار إليها التقرير بمعنى أنه في أعقاب انقلاب العسكر في تلة يوليو أصدر الاتحاد الإفريقي قرارا بتجميد عضوية مصر في الاتحاد هناك لنزع يعني بصراحة بأن كل من كان دون عودة الأسرى إلى الاتحاد أفرزتها هل هناك تقارير شبه مؤكد أن هناك تراجعا مصريا فيلم هذا الملف تحديدا في مقابل أن تكون إثيوبيا بدعم عودة مثلا أو أن مسؤولون مصريون تحدثوا عن هذا الموقف الجديد أو ما يسميها البعض تحولا جذريا في الموقف المصري تجسد النهضة بأنه بادرة حسن نية لا أعتقد أن الأمر في الحديث عن حسن نية أه مصر بالأساس كما ذكر أستاذ الدكتور عباس شرقي أه مصر الأضرار والأخطار التي يمكن أن تتعرض لها مصر مدر هذا السد الضرب مراحل مما كنت عم بيكون مكث من حق إثيوبيا أن تفعل ما تشاء من حق شو بأن تهتم بتنميتها بنهضتها ولكن طبيعة الأضرار الأمنية السياسية الاقتصادي هناك يعني بعض التقارير تقول أن موسكو نتيجة بناء ستتعدد ستتعرض ستتعرض ما يكون من عشرين في المائة من إنتاجها من الطاقة الكهربائية تتعرض لتدمير ما يقرب من اثنين ونصف مليون فدان من الأراضي الزراعية تعتمد بدرجة كبيرة بجانب الأخطار التي أشار إليها أستاذنا الدكتور فيما يتعلق ب حصة مصر من المياه وهي بالأساس كما ذكرت حضرتك بالأساس تعاني من عجز في هذا الجانب وبالتالي الحديث عن حسن نية أعتقد أن الأمر الأسف إدارة تمت بشكل شديد السوء في مختلف المراحل سوف مرحلة المجلس العسكر الأولى أو في مرحلة أو الحكم الدكتور مرسي يعني حتى كان هناك لافتا أحد المشاهد البارزة التي لا ينسى الكثيرون أنه فعل الدكتور موسى تمت عقد جلسة سياسيا يعني في في رئاسة الجمهورية وتم إذاعة على الهواء كنوع من آل الدعاية السوداء الكيفية كيف نظر أزمة كبرى في مصر في هذه المرحلة وبالتالي أيضا أعتقد أن هذه هذه هذا المشهد لكن ذلك رغم الشيشان الذي الصمت إلى أي مدى ربما استغلت إثيوبيا إشغال المصريين بعد الانقلاب به أه مشاكلهم الداخلية لي تمضي قدما في هذا المشروع الذي تقول بأنها بينت له النية منذ سنتين ستة وخمسين لا أسمح لي هنا حضرتك شبه لم تستغل فقط هاي الانقلاب العسكري وما حدث بعد بأسلوب تتحرك في هذا المجال أعلنت عن البدء الفعلي وضع حجر الأساس في أبريل ألفين في أبريل ألف نقطة وبالتالي القضية ليست قضية جديدة مصر إثيوبيا استغل تطورات الأحداث السياسية في موسكو إثيوبيا وقعتا اتفاقا إطاريا في ألفين وعشرة اتفاق إطار يتجاوز مصر والسودان سياسيا لأن موسى الدولتان لم توقع هذا على هذا الاتفاق بين عشر من دول عقود وبالتالي الحديث عن استغلالها الأوضاع ليس جديدا إثيوبيا تخطط منذ عدة سنوات وضعت رسوم عندها الهندسية في ألفين وتسعة انتهت عملية المسح في ألفين وعشرة شك بدأت فعليا ستبدأ بعد ثمانية عشر من شهر من الآن في تصدير أول شحنة من أقارب من السبت وبالتالي ليس تغيير جيد أنك أشرت إلى مصر والسودان هاتان الدولتان معنية أكثر من غيرهن طبعا بهذا الموضوع هل من تنسيق بينهما هل باعتقادك أنه يجدر بنا فعليا أن ينسق مع مع بعضهما البعض كيف تبدو العلاقة بخصوص هذا الملف تحديدا مصر والسودان فيما يتعلق بقضية مهني مرتبط مرتبط ارتباط بدري لماذا لأن الاتفاقية ألف وتسعمية تسعة وخمسين المنظمة للحصص هاتين الدولتين هي التي ترعى حصتهم بمعنى تم الاتفاق على أن تكون موسى وسوريا مصر لها سبعة وسبعة عشر من حصة المياه من من بحيرة فكتوريا ومصر تكون اثنين وتسعين وثلاثة عشر في المائة من حزب من طرف دولتك دولتي المصب وبالتالي السودان يمكن أن تكون أكثر عرضة من الأخطار الآن كيف يمكن تفسير أنها أه يعني وافقت إثيوبيا على عدم هوجو خبراء ولا داخل الذي أه لسنا لا ليست ما سبق لخبراء دوليين لأن ما تم الاتفاق عليه ليس من خبراء دوليين ولكن لابد أن ونقلت الشهري الذي نفشل من الاتفاق تم على وجود شركة استشار الدولية لتقويم أخطار وأضرموا السد ستبدأ عملها أسوة دائما على خلال ستة أشهر تكون إثيوبيا قد نجحت في قطع الشوط الأكبر من أعمالها أو من المرحلة الأولى من أعمال السلب وبالتالي إثيوبيا تستغلوا الوقت كوسيلة من وسائل الضغط في مواجهة بين دولتي السودان أعلنت مرارا وتكرارا أنها ستقف مع إثيوبيا وأن هذا السد سيكون مصدر لبقائها ونهضتها السودان تشارك إثيوبيا في العديد من الجوانب الفنية والجوانب التنظيمية والتنسيقية لهذا السد وبالتالي الحديث عن وجود تنسيق سياسي مصري سودان أعتقد أنه فقط يرى يرتبط أو يتوقف على الجوانب الإعلامية وليس الجوانب الفعلية والحقيقية إدارة الملف شكرا جزيل الشكر دكتور عصام عبد الشافي أستاذ العلوم السياسية مشاهدينا تنتهي هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي يرحب بتعليقاتكم على صفحة البرنامج على موقع في سوق وتأتي غدا بإذن الله