دعاوى قضائية وراء غياب السيسي عن القمة الأفريقية
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ

دعاوى قضائية وراء غياب السيسي عن القمة الأفريقية

17/06/2015
منذ انقلاب الثالث من يوليو لم يفوت الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أي فرصة للمشاركة في قمم أو اجتماعات بالخارجي في مسعا لترسيخ شرعيته التي لا تزال محل شك في نظر كثيرين داخل مصر وخارجها بينما كان يتأهب للسفر إلى جنوب إفريقيا للمشاركة في القمة الإفريقية التي انعقدت تعلن القاهرة أن رئيس الوزراء إبراهيم محلب هو الذي سيحضر القمة تعللت الخارجية المصرية بأن السيسي منشغل بمتابعات مهمة محليا لكن مصادر في الإخوان المسلمين أكدت أن الملاحقة القضائية الدولية للسيسي بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية هي التي أجبرته على إلغاء زيارته لجنوب إفريقيا تجنبا للموقف المحرج الذي تعرض له الرئيس السوداني عمر البشير هناك وان صحت مصادر الإخوان فسيكون هذا التهديد الأكثر جدية للسيسي على مسار ملاحقته قضائيا خارج مصر وهو مسار بدأ في أعقاب مجزرتي فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة منذ نحو عامين بدأ فريق قانوني في لندن بملاحقة قائمة طويلة من المسؤولين العسكريين والمدنيين في مصر على رأسهم السيسي بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية دعاوى عدة رفعت في دول أوروبية كان من نتائجها قرار من المحكمة العليا البريطانية في نوفمبر الماضي برفع الحصانة عن أعضاء الحكومة المصرية الزائرين لبريطانيا بما يعني إمكانية توقيفهم للتحقق الحرج والإرباك الذي قد تشكله هذه الملاحقات القضائية ربما لا يقل عن الحرج الذي يواجه السيسي جراء ملاحقته في شوارع مدن أوروبا وأمريكا من قبل حشود من أبناء الجالية المصرية تسببت أكثر من مرة في إجبار السيسي على الخروج من ابواب خلفية كما حدث في ألمانيا وتصر هذه الحشود على مواجهة السيسي في زياراته الخارجية بالصور والشعارات الابغض إلى نفسه شعار رابعة الذي يذكره دوما بالمجزرة التي قادها والتي وصفتها منظمة هيومن رايتس ووتش بأبشع جريمة قتل جماعي في تاريخ مصر الحديث وصور الرئيس المعزول محمد مرسي التي يراد بها دوما تذكير السيسي أينما حل أنه مغتصب للسلطة