اقتصاد الصباح 20/1/2015
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اقتصاد الصباح 20/1/2015

20/01/2015
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته خفض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي خلال العام الجاري بمقدار ثلاثة أعشار النقطة المئوية مقارنة بتقديرات سابقة كما دعا القوى الاقتصادية الكبرى في العالم إلى تبني إصلاحات اقتصادية هيكلية وضخ المزيد من السيولة عبر ما يعرف ببرامج التيسير النقدي لدعم معدلات النمو الاقتصادي كما خفض الصندوق توقعاته لنمو اقتصادات ناشئة ومصدري النفط خاصة روسيا ونيجيريا والسعودية وخفض الصندوق تقديراته لمعدل نمو الاقتصاد العالمي العام الحالي إلى ثلاثة ونصف في المئة على أن يرتفع إلى ثلاثة وسبعة أعشار في المائة خلال العام المقبل كما رفع تقديراته لنمو الاقتصاد الأميركي إلى ثلاثة وستة أعشار في المائة غير أنه خفض توقعاته للنمو في الصين إلى 6 وثمانية أعشار في المائة خلال العام الجاري سجل الاقتصاد الصيني ثاني أكبر اقتصاد في العالم أضعف معدل نمو له في أربع وعشرين سنة خلال العام الماضي عند 7 وأربعة أعشار في المائة وهو ما يثير الشكوك بشأن تعافي الطلب العالمي وخلال الربع الأخير من العام الماضي استقر معدل النمو عند 7 وثلاثة أعشار في المائة وهو ما قد يصعد الضغوط على بيجي لتفادي تباطؤ اقتصادي أكثر حدة بينما فشلت حزمة من الإجراءات التحفيزية العام الماضي في منع الأقتصاد من التباطؤ مع ركود سوق العقارات وفائظ الطاقة الصناعية وضعف الاستثمار واضطراب الصادرات هذا الخبر أثر على أسعار النفط عالميا ننتقل إلى الأسواق الآن في هذه اللحظات الاطلاع على أسعار خام برنت في لحظات يتراجع بستة عشر عند ثمانية وأربعين دولار وعشرين سنت للبرميل الواحد كما نلاحظ هذا هو منحنى أداء الخام منذ بداية هذا العام وتراجع تقريبا بنسبة خمسة عشر في المائة في بداية العام كان عند مستوى سبعة وخمسين دولار للبرميل ها هو الآن دون مستوى تسعة وأربعين دولار للبرميل أسعارالنفط أثرت ببيانات نمو الاقتصاد الصيني الذي سجل أضعف وتيرة في أربعة وعشرين عاما نحن نتحدث عن ثاني أكبر اقتصاد في العالم مما يزيد القلق في أسواق الطاقة التي تعاني بالفعل من تباطؤ في الطلب وكذلك تخمة في المعروض دائما ارتفعت أسعار النفط يؤثر إيجابا وسلبا على الكثير من الدول في بريطانيا بدأ هذا التراجع الحاد في أسعار النفط العالمي يهدد صناعة النفط في بحر الشمال فقد أعلنت في الآونة الأخيرة شركات عالمية للنفط والغاز تعمل في حقول الشمال عن إلغاء مئات الوظائف وتطالب هذه الشركات الحكومة البريطانية بخفض الضرائب على النفط من ثمانين في المائة إلى ثلاثين في المائة لمنع انهيار هذا القطاع من نفط وغاز بحر الشمال الذي يدر على الاقتصاد البريطاني نحو خمسة وثلاثين مليار جنيه إسترليني سنويا لم يعد يثير شهية المستثمرين في السنوات الأخيرة بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج وجاء الهبوط الحالي في أسعار النفط العالمية ليزيد من متاعب العاملين في هذا القطاع الأسعار تأرجحت بين الصعود والهبوط لكننا لم نر أزمة مماثلة منذ عام ستة وثمانين تهاوي سعر خام برنت القياسي بأكثر من خمسين في المائة خلال الأشهر الستة الماضية إلى أقل من 50 دولارا للبرميل دفع شركات مثل بي بي وشيفرون إلى تسريح مئات من عمالها في حقول الشمال أمام هذا التراجع الحاد في أسعار النفط يناشد العاملون في القطاع الحكومة التدخل لإنقاذه من الانهيار كما طالبوها بخفض الضرائب على الوقود التي تشمل أيضا ضريبتي الجمركي والقيمة المضافة من نحو ثمانين في المائة حاليا إلى ثلاثين في المائة كحد أعلى خفضناالضرائب على نفط بحر الشمال هذا الشهر وسننظر في الموازنة المقبلة إمكانية دعم الاستثمار في هذه الحقول فما زال هناك كميات كبيرة من النفط نريد استخراجها لكن السائقين هنا أستبشر خيرا بهذا التراجع الحاد في أسعار النفط هذا رائع سوف اوفر على الأقل 200أو 300 جنيه شهريا حسب المسافات انخفضت فاتورة البنزين إلى النصف مقارنة بما كنت أدفعه من قبل التراجع الحاد في أسعار الذهب الأسود أدى أيضا إلى انخفاض تكاليف إنتاج المواد الاستهلاكية في الأسواق مما ساهم في خفض نسبة التضخم إلى أدنى مستوياتها في عقود مينه حربلو الجزيرة لندن ختام فترة الأقتصاد