النشرة الجوية الأولى 10/6/2015
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

النشرة الجوية الأولى 10/6/2015

10/06/2015
أهلا بكم مشاهدينا نشرت الأرصاد الجوية العمانية إنذارين بخصوص تأثر أحوال الطقس في سلطنة عمان بالعاصفة المدارية الشوبا يبعد مركزها حاليا عن سواحل محافظة جنوب شرقي ما يقارب 500 كيلومتر بالتالي مع توقع وصول العاصفه صباح يوم الخميس السواحل العمانية لايمتد تأثيرها حتى الجمعة القادم وفي البيان الثاني مشاهدينا صادر عن الهيئة العامة للطيران المدني في السلطنة إشارة إلى ما تضمنته آخر وأحدث خرائط الأرصاد وصور الأقمار الاصطناعية من تمركز واضح وجلي للعاصفة المدارية اشوبا وسط بحر العرب مع تحركها بالإتجاه الشمالية الغربي مقتربة بذلك وبشكل تدريجي بطئ نسبيا من السواحل الجنوبية الشرقية للسلطنة مع رياح قوية تدور حول مركزها وبسرعة تقارب مائة كيلومترا في الساعة في ما نلاحظ تحرك سلسة من السحب الكثيفة الراكمية تحيط بالعاصفة باتت تغطي أجزاء واسعة من بحر العرب وأخرى متوسطة تدور حول مركز العاصفة فوق السلطنة وأجزاء من الإمارات لكنها تبقى بعيدة نسبيا عما يحدث في قلب العاصفة هذا وقد قالت المديرية العامة للأرصاد الجوية العمانية في بيان الإنذار الثاني أنه وبالرغم من استمرار تبين الإحتمالات حول المسار المتوقع للعاصفة والمناطق التي من المتوقع أن تعترض طريقها فإن آخر تحديثات خرائط الطقس ترجح احتمال اقتراب العاصفة المدارية من سواحل محافظة جنوب الشرقية صباح يوم غد الخميس مع احتمال هطل أمطار متفاوتة الغزارة مصحوبة برياح نشطة إلى شديدة السرعة على محافظات جنوب الشرقية ومسقط وشمال الشرقية والداخلية والوسطى وجنوب الباطنة خلال الفترة الممتدة ما بين مساء اليوم الأربعاء إلى مساء الجمعة ويتحول مع ذلك البحر إلى مضطرب مع أمواج مرتفعة من ثلاثة إلى ستة أمتار عن الجميع سواحل السلطنة وخلال ثلاثة أيام القادمة هذا مشاهدينا مع إبقائه سواحل الهند وباكستان الغربية وإيران ودولة الإمارات العربية المتحدة بعيده عن التأثيرات المباشرة للعاصفة أشبوبا بالتالي مع تأثير غير مباشر على شاكلة ارتفاع الأمواج البحرية على سواحل ونشاط للرياح المثيرة للغبار والأتربه في بعض المناطق مما يؤدي إلى تدني الرؤية الأفقية مع ازدياد فرص ستشكل السحب الركامية على الجبال شرقا وبعض المناطق الداخلية للإمارات خلال عطلة نهاية الأسبوع هذا ولا تزال مشاهدينا مؤشرات مستمرة باحتمال ضعف هذه العاصفة تدريجيا لدى اقترابها من سواحل السلطنة رغم دفئ مياه بحر العرب ولكن يعود ذلك إلى مواجهة العاصفة نطاقا واسعا من الهواء الجاف في تحركها نحو الشمال الغربي وهو ما قد يعمل على إضعافها وتراجعها في غضون الأربع والعشرين ساعة القادمة إلى درجة منخفض مداري يتلاشى سريعا بمفعول غياب الكتل الهوائية الرطبة التي عادة ما تساهم في تطور النظم الجوية الاستوائية ولكن حتى هذه اللحظة تحافظ اشوبا على خصائصها كعاصفة استوائية وبناء على هذا الأساس تهيب الأرصاد الجوية بجميع أخذ التدابير اللازمة على المناطق الساحلية وتجنب ارتياد البحر وعدم المجازفة بعبور الوديان والمناطق المنخفضة مع التأكد من أو متابعة آخر مستجدات هذه العاصفة كان الله في عون الجميع وعوده مجددة إليك روعه