اقتصاد الصباح 14/10/2015
اغلاق

اقتصاد الصباح 14/10/2015

14/10/2015
السلام عليكم دعت فنزويلا الدول غير الأعضاء في منظمة أوبك لحضور اجتماع المنظمة بفيينا الأسبوع القادم وقد وجهت الدعوة لكل من روسيا سلطنة عمان النرويج أذربيجان وكزاخستان البرازيل وكولومبيا والمكسيك وذلك لمناقشة قضية فائض المعروض النفطي في الأسواق العالمية والمقدر بمائتي مليون برميل وتعتزم فنزويلا تقديم مقترح باستراتيجية جديدة تتضمن العودة إلى العمل بنظام النطاق السعري وبحد أدنى قدره 70 دولارا للبرميل قدر وزير النفط في الحكومة الليبية المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام إنتاج ليبيا النفطي بنصف مليون برميل يوميا مشيرا إلى تأثر الإنتاج بإغلاق خطوط أنابيب في عدة مناطق من البلاد كما حذر الوزير الليبي من صعوبة صرف رواتب الموظفين العام المقبل إذا استمر انخفاض إنتاج النفط مضيفا أن الحكومة قد تضطر إلى دفع نصف الرواتب بهذا المستوى وبالانتاج سوف يكون صعب جدا دفع مرتبات الليبيين في الاعوام القادمة ويمكن نقول العام القادم ونخشى أن هو يحتم اتخاذ خطوة جريئة حتى يمكن دفع نصف المرتبات يالله بالإنتاج فاتمنى تكون الرسالة واضحة لليبين أجمع يجب حل كل صمام وكل خط وكل حق الوطنية حتى يتعافى الإنتاج أعلنت هيئة قناة السويس عن تراجع دخل القناة خلال أغسطس الماضي بنحو ثمانية وأربعين مليون دولار مقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي بنسبة أكثر من تسعة في المائة ويأتي هذا التراجع رغم افتتاح التوسعة الجديدة للقناة أوائل الشهر ذاته في احتفالات غير مسبوقة مسحوبة بتصريحات الرسمية بأن دخل القناة سيتضاعف وجاء تراجع في الإيرادات رغم زيادة عدد السفن العابرة للمجرى الملاحي بنسبة نصف في المائة خلال نفس الفترة وتسبب هذا التراجع في تأخر الإفصاح عن البيانات المالية لأكثر من شهر أعلنا رضى لحول وزير التجارة التونسي إنطلاق مفاوضات التجارة الحرة بين بلاده والاتحاد الأوروبي اعتبارا من التاسع عشر من هذا الشهر لكنه أشار إلى وجود ملاحظات حول المشروع الأول الذي قدمه الاتحاد لبدء عملية التفاوض طبيعي جدا الجانب الأوروبي قدم مشروع انطلاق المفاوضات شوفناه المشروع هذا لدينى ملاحظاتنا المشروع ثمة تقارب في بعض العناصر مع تقارب كذلك فما ملاحظاتنا وتابعت في بعض العناصر واحنا ديمت نقولوا وأنه في تونس لابد وأن نتفاوض نتفاوض على أسس صحيحة وبدورها قالت مفوضة الاتحاد الأوروبي للتجارة سيسيليا مالمستروم من الاتحاد حريصون على إنجاح المفاوضات بهدف مساعدة الحكومة التونسية على تنفيذ الإصلاحات التي تنتهجها نحن مدركون لهشاشة الوضع الاقتصادي في تونس والجانب الحساس المتعلق ببعض القطاعات لاسيما قطاعي الزراعة والخدمات ولهذه الأسباب فإن المفاوضات يجب أن تأخذ بعين الاعتبار الفوارق التنموية بين الجانبين واعتماد المرحلية في تطبيق الالتزامات وهو ما يعني توسيع السوق الأوروبية بنسق أسرع وبشكل أوسع مما نطلبه من الشركاء التونسيين نحن جاهزون لدعم هذه المفاوضات بحزمة من الإجراءات التي تشمل المساعدات الفنية والمالية من أجل مساندة مسار الإصلاحات الحكومية في القطاعين العام والخاص نهاية الموجز الاقتصادي الآن نعود إلى جلال تفضل