النشرة الجوية الثالثة 10/8/2015
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

النشرة الجوية الثالثة 10/8/2015

10/08/2015
مشاهدينا الكرام تستمر المنخفضات الجوية بالتوالي على غرب أوروبا تحديدا إلى الجزر البريطانية ومنها إلى الدول الإسكندنافية ليكون هذا المنخفض محمل بالأمطار الغزيرة الممتدة نحو أجزاء من ألمانيا بولندا ودول البلطيق ومن ثمة إلى النمسا وسويسرا وفرنسا كما تتأثر المناطق الجنوبية بالتساقط الأمطار تحديدا في إيطاليا وإلى أجزاء من دول البلقان وتركيا وإلى اليونان في غضون ذلك ما زالت موجة الحر تحكم قبضتها على أوروبا الشرقية خاصة بعد تعرض ألمانيا خلال الأيام الماضية لارتفاع تجاوز أواخر الثلاثينيات لتنعم أخيرا ببعض الراحة واعتدال الأجواء مع امتداد جبهة هوائية باردة بالإضافة للمنخفض الجوي الذي ذكرناه سابقا وبالتالي تبقى الأجواء الحارة في المناطق الشرقية جراء امتداد مرتفع جوي عميقا نحو بولندا وأوكرانيا لتصل الحرارة إلى أوائل الثلاثينيات في وارسو وكيف وفيينا كما تستمر الحرارة مرتفعة في عموم أوروبا الجنوبية الغربية وإلى الجنوبية مع استمرار تعرض إسبانيا لحرائق الغابات نصل الآن مشاهدينا إلى آسيا وإلى آخره تطورات إعصار ساوديلور الذي اجتاح تايوان والصين مؤخرا متسببا بارتفاع عدد الضحايا إلى قرابة العشرين شخصا على الرغم من إجلاء الآلاف من منازلهم فضلا عن قطع إمدادات الكهرباء والمياه عن ملايين السكان وقد تسببت الأمطار الغزيرة في الصين والتي رافقت الإعصار في انهيارات أرضية وسقوط عدد من المنازل السكنية وفي عاصمة مقاطعة فوجيان فوتشو جنوب شرق الصين تم إجلاء أكثر من مائة وستين ألف شخص إلى جانب إغلاق ثلاثة مطارات في المقاطعة وإلغاء مئات الرحلات الجوية والسكك الحديدية هذا وقد تحول ساوديلور أمس إلى عاصفة إستوائية ومن ثم إلى منخفض ليتلاشى في وسط الصين لتستمر العناصر الإستوائية بإنتاج كم كبير من الأمطار الغزيرة الممتدة نحو معظم السواحل الشرقية ومنها إلى كوريا الجنوبية وربما أيضا إلى اليابان ويبدو أن المحيط الهادئ ليس بهادى هذا العام مع استمرار النشاط العواصف الاستوائية والأعاصير التي ما تلبث أن تتلاشى فيما كان حتى تتشكل في مكان آخر هذا وقد تحول المنخفض الاستوائي ملايف المتحرك نحو جنوب اليابان إلى عاصفة استوائية أمس الأحد دون بوادر تفيد بتحوله إلى إعصار بل على العكس من المتوقع أن تضعف العاصفة وتتراجع مجددا لمستوى منخفض استوائي وتتلاشى دون تأثيرات مباشرة على اليابان سوى بدفع الأمطار نحو السواحل الجنوبية وفي ذات السياق مشاهدينا ارتفع عدد ضحايا الفيضانات العارمة في ميانمار إلى 100 شخص حتى الآن فضلا عن الأضرار الواسعة في ثلاث عشرة مقاطعة وولاية وقال التقرير إن ارتفاع مياه نهر إيراوادي في جنوب غرب البلاد حدى إصدار تحذير للمقيمين في المناطق المنخفضة والطلب منهم الإنتقال إلى أماكن أكثر أمانا أما في الهند فقد لقي أكثر من مائتي شخص مصرعهم جراء الأمطار الغزيرة والفيضانات خلال الأيام القليلة الماضية وبحسب المسؤولين أكثر الولايات تضررا من الأمطار الموسمية ولاية مانيبور شمال شرق البلاد حيث غمرت مياه الفيضانات أكثر من 700 منزل كما دمرت سبعين في المائة من الأراضي الزراعية في الوقت الذي تواصل فيه العديد من منظمات المجتمع المدني لإقامة مخيمات لمساعدة المنكوبين ومن المتوقع مشاهدينا أن تستمر هذه الأجواء الماطرة في معظم أرجاء آسيا وسط تخوفات من فيضانات إضافية محتملة إلى هنا تنتهي نشرتنا الجوية مشاهدينا الكرام شكرا لكم على كرم المتابعة وإلى اللقاء