الحكومة اللبنانية تفشل في معالجة أزمة النفايات
اغلاق

الحكومة اللبنانية تفشل في معالجة أزمة النفايات

05/08/2015
عزلت اجراءات أمنية مشددة المقر الحكومية عن خارج ملتهب في الداخل تركيز على تجاوز أزمة تعيينات عسكرية أخفقت الجلسات المتعاقبة في حسمها لرفض البعض تعيين قادة الأجهزة الأمنية التي انتهت أو ستنتهي ولاياتهم قبل انتخاب رئيس للجمهورية لاسيما رئيس الأركان وزير الدفاع أبدا إنه موضوع التعيينات في المراكز الشاغرة أو التي ستشغل في الجيش يخلق بلبلة في الجيش وأنه يرغب في عرض كل موضوع التعيينات دفعة واحدة ثم بموضوع رئيس الأركان الذي سيشغل في 7 الشهر عرض عدد من الأسماء لن تأتي جلسة مجلس الوزراء بجديد في ملف النفايات التي بحسب رئيس الحكومة تسبب خلو المنصب الرئاسي والأزمة السياسية المستفحلة في عدم التوصل إلى حل لها كلام يختصر أزمة سياسية وحكومة همها الأساسي ألا ينفرط عقدها وتتعطل معها مؤسسات الدولة في طرف أساسي بالبلد مش من مصلحته الحكومة تسقط أيضا مش مصلحته الحكومة يكون عندها ادوار كبيرة بحل الأزمات فعليا هو حزب الله تيار المستقبل في وضع سيئ وإسقاط الحكومة مش هيكون عكل حال لمصلحته لانو عملية انناج حكومة جديدة مستحيل في ظل عدم وجود رئيس بالانتظار لا خيار أمام الحكومة سوى تمديد الأزمات والحرص على تأمين استمرار انعقاد جلساتها حتى ولو جاء استنساخا لجلسات سابقة نجحت الحكومة في تمرير الجلسة بأقل خسائر ممكنة هذا في الشكل أما في المضمون فتبقى الحكومة محاصره بجملة ملفات مشتعلة تبدأ بالنفايات مرورا بأزمة الكهرباء مزمنة آخذة بالتفاقم وصولا إلى ملفات مطلبية قد تعيد الحراك إلى الشارع كما هو الحال هنا ما لم تتوفر النية الحقيقية للتعامل معها سواء للهرب إلى الأمام بشرى عبد الصمد الجزيرة بيروت