اقتصاد المنتصف 9/4/2015
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اقتصاد المنتصف 9/4/2015

09/04/2015
بالفعل ونبدأ جولتنا اقتصادية مشاهدينا بإلقاء نظرة على تحركات الأسواق العالمية في ظل التراجعات التي يسجلها الذهب وللجلسة الثالثة على التوالي في هذا الخميس في ظل القوة المتنامية للدولار لاحظو مع تراجعات التي يكسر من خلالها أدى مسؤوليات الألف ومائتي دولار للأوقية التي كان عندها في صبيحة هذا اليوم يحاول استعادتها مجددا طبعا قوة الدولار تأتي بعد أن ترك الفدرالي الباب مفتوحا أمام مع رفع الفائدة العام الجاري رغم البيانات الاقتصادية الضعيفة في الفترة الأخيرة أما اليورو فيتعرض لضغوط هو الآخر ويتراجع مقابل الدولار مدعوم بتوجه الفيدرالي الأميركي لرفع الفائدة بينما يتجه البنك المركزي الأوروبي للإبقاء على الفائدة عند مستوياتها الصفرية وتراجعت بثلاثة عشر نقطة مئوية تحركات دون الدولار و8 سندات لليورو الواحد مع السواد الاعتقاد في ظل إعتقاد المستثمرين بان البرنامج برنامج التحفيز الأوروبي سيستمر لسنوات الإسترليني يتعرض لضغوط هو الآخر ويشهد تذبذبات عالية في هذه المرحلة مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية هناك في إنجلترا في السابع من شهر مايو القادم وتراجعت إلى ما دون دولار وثمانية وأربعين سنتا للجنيه الواحد نعود لإخبارنا حيث قالت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار في قطاع غزة إن ثمانين في المائة من مصانع القطاع تضررت جراء الحصار الإسرائيلي كما تجاوزت الخسائر السنوية المباشرة مائة وخمسين مليون دولار وتفرض إسرائيل حصارا اقتصاديا على غزة منذ تسع سنوات بمنع دخول المواد الخام ومواد البناء للقطاع الخاص إضافة لمنع استيراد عشرات الأصناف بحجة الاستخدام المزدوج وأدى الحصار إلى ارتفاع معدل الفقر إلى ثمانين في المائة بينما بلغ معدل البطالة خمسة وستين في المائة قالت السلطة الفلسطينية إن قطر وافقت على إقراضها 100 مليون دولار وذلك خلال اجتماع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الدوحة وذكرت السلطة أن القرض سيخصص لمساعدة الحكومة على سداد رواتب موظفيها وأضافت أن ذلك يندرج في إطار المساعي التي ترمي إلى احتواء التداعيات المالية لاحتجاز إسرائيل أموال الضرائب الفلسطينية وقتطاعها جزءا كبيرا منها وتشكل هذه الضرائب التي تقدر بنحو 230 مليون دولار شهريا ثلثي دخل السلطة الفلسطينية قالت مصادر في قطاع النفط وبيانات تتبع تتبع حركة السفن إن ناقلة نفط وغاز متجه إلى اليمن غيرت مسارها بسبب الأوضاع المضطربة فيه ويثير القتال في اليمن مخاوف شركات الشحن البحري وقد أجبر القتال محطة تصدير للغاز المسال سليمان على إغلاق أحد خطوط الإنتاج كما اضطرت شركة عالمية من بينها توتال الفرنسية لإجلاء موظفيها ووقف عملياتها في اليمن ختام جولتنا الاقتصادي عودة إلى محمد إلى اللقاء