اتهام روسيا بانتهاك قوانين الحرب في سوريا
اغلاق

اتهام روسيا بانتهاك قوانين الحرب في سوريا

25/10/2015
لطالما تحدثت روسيا عن دقة غاراتها الجوية في سوريا وأن طائراتها لا تصوب نيرانها إلا باتجاه من تصفهم بالإرهابيين لكن الواقع على الأرض يثبت عكس ذلك فالضربات الجوية الروسية لا تستهدف فقط مخازن السلاح ومراكز التحكم والقيادة أيضا المدنيين العزل وقد اتهمت هيومن رايتس ووتش في تقرير إن السلطات الروسية بانتهاك قوانين الحرب ووثق التقرير ما وصفها بالانتهاك الروسية في غارتين على الأقل شنتهما طائرات روسية في الخامس عشر من الشهر الجاري شمال حمص وتحدثت المنظمة في تقريرها الذي يستند إلى تسجيلات مصورة وإفادات شهود عيان وبحوث ميدانية عن مقتل تسعة وخمسين مدنيا أغلبهم أطفال ونساء في غارتين استهدفت الغارة الأولى بقنبلة فراغية منزلا في قرية الغنطو اتخذته عائلة قائد محلي ينتمي إلى الجيش الحر مأوى لها ما أسفر عن مقتل ستة وأربعين من أفراد الأسرة جميعهم من المدنيين وهو الهجوم الذي اعتبرته المنظمة غير قانوني وانتهاك خطير لقوانين الحرب على اعتبار أن أقارب لمقاتلي ليسوا أهدافا عسكرية مشروعة اما الغارة الجوية الثانية فكانت على بلدة تيرمعلة المجاورة وأصابت محيط مخبز وقتلت ثلاثة عشر مدنيا على الأقل وقائدا محليا آخر في المعارضة السورية المسلحة ودعت المنظمة موسكو إلى أخذ كل الاحتياطات اللازمة لحماية المدنيين وتمكينهم من مغادرة المنطقة دون التعرض للغارات الروسية أو السورية وقالت إن على روسيا وسوريا التقيد بالالتزامات المترتبة عليهما بمقتضى القانون الإنساني الدولي