إجراءات للحد من خسائر سوق الأوراق المالية بالصين
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

إجراءات للحد من خسائر سوق الأوراق المالية بالصين

08/07/2015
على خلاف باقي دول العالم فإن احمرار لوحات البورصة في الصين يعني انتعاشها وهو ما قاد منذ بداية العام إلى تدفق رؤوس المال للاستثمار بها فتداعى إليها المستثمرون خاصة الصغار منهم بزخم لم يشهد مثيلا فارتفعت الأسهم بأكثر من ستين في المائة وما إن وصلت أسواق المال للقمة بخمسة آلاف نقطة حتى انهارت البورصة وسجلت هبوطا بنحو ثلاثين في المائة في وقت قصير فاقدة ما يقرب من ثلاثة تريليونات دولار من قيمتها السوقية نقراء على الإنترنت أخبار كثيرة عن اناس تكبدوا خسائر فادحة في البورصة فقفزوا عن بنايات مرتفعة وتصوروا أن إجراءات الحكومة الحالية لن تحل المشكلة اخسر في البورصة حاليا لو استطعت ساخرج حالا لاستثمر في قطاع أكثر أمانا كقطاع العقارات ضخ مصرف الصين المركزي نحو ثمانية مليارات دولار في الأسواق لتعويض عمليات البيع كما خفض معدلات الفائدة للمرة الرابعة منذ فبراير شباط الماضي بالإضافة إلى وقف عمليات الطروحات الأوليه لأسهم الشركات وأعلنت أكثر من عشرين شركة للأوراق المالية نيتها ضخ 20 مليار دولار في صناديق الاستثمار وألقى بنك الصين المركزي باللائمة في الأزمة على ما قال إنها أسعار الفائدة في التعامل بين البنوك بينما عزاه اقتصاديون لسياسات التقشف الحكومية الأخيرة بهدف السيطرة على تراجع وتيرة النمو الاقتصادي وراح محللون إلى أبعد من ذلك ما حصل هو نتيجة لضعف القوانين وتحكم الحكومة في كل شيء لا أستبعد أن تكون أياد خفية خلف أزمة البورصة يذكر أن أكثر من تسعمائة شركة مدرجة في بورصة شنغهاي واشنطن أعلنت تعليق تداولها في السوق بعد الأزمة وهو ما يعادل ثلث مجموع الشركات المدرجة في البورصتين على الرغم من تفاؤل الحكومة الصينية بشأن اقتصاد البلاد وقدرته على تجاوز المخاطر ومن ضمنها أزمة البورصة الأخيرة فإن وضع الأسواق المالية الصينية ما زال في انحدار ويهدد ثاني أكبر اقتصادات العالم بخسائر فادحة ناصر عبد الحق الجزيرة