احتجاز تركيا لسفينة روسية في البحر الأسود
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

احتجاز تركيا لسفينة روسية في البحر الأسود

05/12/2015
فصل جديد في مسلسل الأزمة التركية الروسية يشي بأنها باتت تتزحزح من مربع السياسة إلى مربع الاقتصاد ومن مواجهة عاصفة في السماء إلى مواجهة في ساحات المصالح والنفوذ الاقتصادي الأخبار القادمة من البحر الأسود تكشف قيام أنقرة باحتجاز أربع سفن روسية وتفتيشها ردا على منع سلطات ميناء نوفوروسيسك الروسي خمس سفن تركية من الإبحار لاحقا سمحت تركيا لثلاثة من السفن الأربع بالإبحار بعد أن استكملت الأوراق المطلوبة لكنها لا تزال تحتجز سفينة الرابعة في ميناء سامسون التركي الأمر لم يقتصر على ذلك فالمواجهة امتدت إلى قطاع الطاقة ورغم أن الانطباع الأولي قد يشير إلى أن المواجهة محسومة سلفا لروسيا بوصفها أكبر مورد الغاز الطبيعي إلى تركيا لكن تلويح موسكو بقطعه ووقف العمل بمشاريع الطاقة الكبرى بين الدولتين قابلته خطوات عملية من أنقرة للبحث عن بدائل عملية للغاز الروسي أولا هذه الخطوات كانت توقع اتفاقا مع قطر لاستيراد الغاز المسال والاتفاق مع أذربيجان على تسريع العملية بمشروع الغاز المشتركة بين البلدين لم نفرض أي عقوبات اقتصادية على روسيا ولكنهم يمتنعون عن شراء منتجاتها وهذا لن يؤثر على تركيا ولن يؤدي لانهيارها أبدا لدينا أبواب ومصادر جديدة سنستفيد منها وعلى ما يبدو فإن موسكو التي يعاني اقتصادها من العقوبات الأوروبية بسبب الأزمة في أوكرانيا قد تتخذ خطوات انتقائية ضد أنقرة تطال مجالات بعينها وتبدو آثارها السلبية بسرعة مثل منع استيراد منتجات تركيا الزراعية لكن العقوبات الاقتصاديات ستبقى بالتأكيد سلاحا ذا حدين فنجاح أنقرة في إيجاد أسواق بديلة لمنتجاتها التي كانت تذهب إلى الأسواق الروسية والمقدرة قيمتها بنحو ستة مليارات دولار سيحررها مستقبلا من الحاجة الاقتصادية لأسواق جارتها القوية في المقابل فإن الفشل في ذلك قد يشكل ضربة موجعة للاقتصاد التركي هي إذن معركة عض أصابع بين روسيا التي يهيمن الشعور بالغضب والإهانات على خطابها السياسي جراء إسقاط طائرتها وتركيا الحريصة على امتصاص أكثر ردود الفعل الروسية إيلاما وبنفس الوقت الحفاظ على هيبتها لكن ليس بالضرورة أن يكون هناك فائزا فيها فربما يقتنع الطرفان مجددا بعد انتهاء موجة التصريحات النارية أن رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى أكثر من مائة مليار دولار كما كان مخططا له قبل حادثة الطائرة هو المسار الأفضل بعيدا عن رمال الأزمات المتحركة