ما وراء الخبر، العبادي وتجاوز تركة المالكي في العراق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ما وراء الخبر، العبادي وتجاوز تركة المالكي في العراق

10/09/2014
السلام عليكم وأهلا بكم يوفر حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي الجديد مشاوراته مع القوى السياسية في البلاد من أجل استكمال تشكيل حكومته التي لم يتم الاتفاق في إطارها بعد على مرشحين أو المرشحين اللي وزارتي الدفاع والداخلية نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين كيف بدت مقاربة العباسي للمشكلات التي خلفها المالكي وإلى أي حد فضحت ملامح رؤيته للتعامل مع وما فرص نجاح رئيس الوزراء العراقي الجديد في التغلب على هذه المشكلات وتجاوزه أعطى من بغداد التي زارها في إطار مساع لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الجيش العراقي سيحارب بناؤه في إطار إستراتيجية شاملة وستتم إعادة تكوينه وتدريبه كيري الذي التقى عددا من المسؤولين العراقيين على رأسهم رئيس الوزراء الجديد حيدر العبادي وضع ب يده بهذا التصريح على واحدة من أبرز المشكلات التي يتهموا رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي بتوريط البلاد فيها إلى أن تركيبة الجيش والأجهزة الأمنية في العراق ليست وحدها التي تواجه العبادي مما تركه سلفه من مشكلة تحديات كبرى تواجه حكومة رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي التي ورثتها واقع معقدا ظلت تتجاذبه في أحيان كثيرة الانتماءات السياسية والطائفية بل وصراع النفوذ الأطراف المشاركة في الحكومة نفسها الحكومة قررت في أول اجتماعاتها متابعة حالات الفساد في مواقع الدولة المختلفة مع تفعيل إجراءات رادعة بحق الحالات الثابت في هذا الصدد وقد رأى كثيرون في الأمر استجابة للمطالب الشعبية التي طالما دعت للإصلاح الشامل العبادة اجتمع مع قادة الجيش والمؤسسات الأمنية وطرح إستراتيجية الحكومة في التعامل مع الأوضاع الأمنية الراهنة وسيمة هل واضحا بعدد من المحافظات وأسباب تقدم تنظيم الدولة الإسلامية وسيطرته على مناطق إستراتيجية فيما بات يعرف المحافظات السنية في العراق وعلى ذكرى هذه المحافظات تثور تساؤلات حول ما يفعله العبادية بمواجهة تركة من الاحتقانات والإحساس بالغبن المتراكم لدى كثيرين من أفراد المكون السني على مدى سنوات ولايتي رئيس الوزراء السابق نوري المالكي في سياق إحساسه التهميش الذي عبرت عنه القيادات السنية وعراقيون آخرون مرارا تبلورا منذ نحو عامين معرفة المطالب السورية وأبرزها الدعوة لاستعادة ما تصفه الطائفة بحقوقها المشروعة وإعادة النظر في بعض مواد الدستور وتحقيق التوازن الطائفي في مؤسسات الدولة وإطلاق المعتقلين من أبناء المحافظات السنية كانت حكومة المالكي قد قبلت الدعوة السلمية لتحقيق تلك المطالب بعنف شديد أفرد سلبيات كثيرة بينها الدعوة الطائفة الراهنة لمعالجته بتأمين عودة العائلات المهجرة إلى منازلها في المحافظات السنية السيد وهناك أيضا مطالب الأكراد المشاركين الآن في الحكومة وبينها إعادة النظر في المحافظة الوزارية وتحديد حصاد الإقليم من الموازنة وتشريع قانون للنفط والغاز وتردد أنهم أعطوا العبادي مهلة محددة لتنفيذ هذه المطالب وهناك الاتهامات الموجهة للمالكي بتشكيل أجهزة العسكرية والأمنية على أساس طائفي الأمر الذي أفقد هذه القوات الثقة مواطنين كثيرين وأقعدها عن أداء دورها الوطني إلى جانب الفساد الذي التلف مراحل تكوينها وتسليحها وتسيير أعمالها كل هذه التحديات وغيرها تظل ماثلة تنتظر شكل تعاون الحكومة معها في غمرة أجواء فقد فيها عراقيون كثيرون الثقة في مصداقية الحكومة والنظام الذي يأتي بها أو يكادون موضوع حلقتنا هذه نناقشه نناقشها مع ضيوفنا الكرام من أربيل الدكتور جبارة قد قادر المحلل السياسي ومن لندن الدكتور غسان العطية مدير المعهد العراقي للتنمية والديمقراطية ومن عمان الدكتور مصطفى عياش الكبيسي نائب مدير المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية نرحب بضيوفنا جميعا نبدأ من لندن الدكتور غسان العطية دكتور غسان لا شك أنها تركة ثقيلة تلك التي أه ورثها العبادي عن سلفه نوري المالكي لكن من خلال على الأقل ما صدر منه من تصريحات لحد الآن من خلال شكل التحالفات السياسي التي بدأ في بنائها كيف يمكن تقييم أه ربما فهمي العبادي لمختلف هذه أه المشكلة الإنجاز أل المبدئي يجب أن يقرر أنه مجرد إزاحة سيد المالكي ومجي العبادي هو بحد ذاته إنجاز هذا يمثل فرصة للعراقيين من أجل التغيير الآن كيف نستفيد منها الفرصة وكيف تستغل الفرصة لأن مطلوب العبادي أن يرضي أطراف متناقضة في غاية التناقض وهذه من إحدى المشاكل سيوجه الشيء الثاني أن الأطراف السياسية غالبا منطلقات ليست العراقية بمعنى حل للعراق كل وإنما مشاكلهم الخاصة الطرف الكردي يفكر بقضايا الخاصة الطرف بعض المحافظات تفكر بمشكلة الخاص البصرة تفكر بمشكلة الخاصة بهذا المعنى أن هذا الرجل سيواجه مشاكل كبيرة الشيء اللي لصالحها لأول مرة هناك إرادة دولية مدعوما الأمم المتحدة والولايات المتحدة تحديدا بإنجاح نانت إضافة لذلك هناك لأول مرة تغير عربي فلقاء جدا الخميس القادم بحضور عشر الدول العربية إضافة إلى تركيا والولايات المتحدة تحول نوعي من قبل دول الرعايا الأجانب أنا وجهت له الدعوة نفى مشروع لحضور أيضا وزير الخارجية العراقي الذي قيل بأنه سيكون أنني ب ب ب بدون شك بدون شك لأول مرة ب بمشاركة العراق يعني لم يتحدثوا عن العراق وهو غائب هذا التحول النوعي كل يساعد على خلق جو إضافة لذلك وهذا ما واضح للعيان إن لم يحصل وفاق إقليمي وفاق إقليمي تشترك بتركيا وإيران والخليج من الشعوب يعني دكتور دكتور غسان لها إذا ما تحدثنا عن الظروف المحيطة إلى أي مدى أهلية فعلا مهيئة للسيد العبادي لكن نود أن نعرف مقاربة الرجل في حد ذاته هو فهمه لمشكلات العراق العارض ملفاتها الثقيلة هذا الخلفي اللي ذكرتها تعطيل العراق آبادي فرصة للتحرك التالي أولا المطالب اللي تقدم فيها اتحاد القوى العراقية وهما أكثرهم منهم أه منها بتمني المحافظات المنتفضة هذه المطالب بمعظمها تمت تلبيتها أهم ما في الموضوع موضوع الحرس الوطني أي أن كل محافظة تقييم وأقر وأقال علنا اثنين على موضوع اللامركزية على موضوع التعاون مع الأكراد والأوضاع المالية لكن هذه التمنيات من الصعب تكريسا بسهولة بتقديري الخطوات اللي أتوقع السيد الأبد يقوم به التالية أولا خطا وأساسية أن يعلموا وقف الضربات والهجمات العسكرية على أبناء العراق ما استثناء قضية الدولة الإسلامية هذا يعطي بادر لتعزيز الثقة وطمأنة المواطنين مدنيين الحكومة جادة هذه الهدوم وإلا اثنين يجب أن يشرع بدون نقاش آلاف على بل عشرات الآلاف من المعتقلين اللي غير مدانين وحتى قسم منها مدان بالتهمة مزورة يجب أن يبدأ يخرجهم من الناس لا يبدأ فتشوا أن أياديهم ملطخة بالدم م الملطخ بالدم يذهب إلى المحكمة الثلاثة لابد الآن إشعار العراقيين ما اتفقوا عليه مجلس الوزراء بأن قضايا المساءلة والعدالة يجب أن تكون قضية قضائية وليست قضية سياسية هاي ما يتعلق بالاجتثاث هذا المدخل مدخل جيد إضافة لذلك هاي الوزارة وزارة انتقال يجب أن تكون بمعنى أن البرلمان الحالي تم انتخابه شيئا سلبية في كثير من الخروقات وسبل للمال وسبل السلطة لصالح فريق معين واحد من هنا الماء العبادي لما يقول أن الآن سينفتح بالحوار مع كل الأطراف منهم المسلحين باستثناء الدولة الإسلامية هذه الحوارات ممكن توهجت شوبك شر ينبثق عنها قناعة هو ما هو الجيد كما أشرت دكتور دكتور غسان دعنا نتحول أه ربما الآن إلى ضيفنا الدكتور مصطفى ونود أن نعرف لا شك أن الإحساس ب أه التهميش حالة الغضب التي عبر عنها الكثير من القيادات السنية تحديدا في أه العراق وذلك على امتداد ولايتي المالكي في الواقع لم تكن جديدة يعني أه هذه تعتبر من ملفات الملحة أيضا أمام العبادي لحد الآن من خلال الإشارات التي تلقيتموها من تصريحاته من شكل التحالفات الاتصالات السياسية أيضا بي المكون السني في العراق كيف لمستم مقاربة إلى أي مدى اعتبرتم ربما هناك إشارات إيجابية أه بداية تحية لك ولمشاهدي الجزيرة ولضيوفك الكرام أه الكل في العراق اليوم كل مكونات الشعب العراقي ترنو إلى حكومة حقيقية حكومة مواطن حكومة شراكة حقيقية لأنه تبقى بصراحة إل الأماني والطموحات يعني على أي تغيير قادم أه الوعود والمواثيق التي قطعها المالكي على نفسه في الدورتين لم يعني يطبق منها شيئا بالنسبة للمكون السني استمر في تهميش السنة ال أه استمر في إبعاد ال ال السنة على المناصب عن الوظائف الحساسة في الدولة عن كل شيء استمر في اختيار شركاء صرنا ضعفاء لا يمثلون السنة حقيقة ويستطيع أن يتاجر بهم ويزايد بهم أه لليوم لليوم السنن لم يتلقوا إشارات إيجابية هم بانتظار هذه الإشارات هم بانتظار أن لا يكون اليوم الأول تشكيل الحكومة أه يوم أه إلقاء البراميل ال أه للأسف الإيرانية الصنع براميل تفجر على الفلوجة والعوائل أنا لا أتكلم هنا عن مسلحين لمختلف المشاكل التي ذكرت نعم بدأت هذه الرؤيا تتضح من خلال الأسف اختيار بعض الشخصيات السنية في الوزارات شخصيات عليها ملفات فساد شخصيات لا تمثل المكون السني حقيقة تمنينا أن يجلسوا للعباد مع قادة الحراك الشعبي مجلس لعباد مع ممثلي العشائر الحقيقية ويفهم منهما حقيقة ما يعانون ما يسمع منهم أو وهو على طلع طبعا وكان في دولة القانون يعرف حجم ال التهميش الذي تعرض له سننسى نسب بالسنة في الجيش مثل في الشرطة إذن السنا في المخابرات نسب في كل الدوائر حتى أن هناك وزارات خلت من السنة أربع دوائر مهما في الدولة سبيتز التمثيل السني فيها صفر أو جدا في سن فهو تنفير السني المقرر للأسف وغير حقيقي المالكي لم يستطع أن يجلسوا مع شركائه في داخل المنطقة الخضراء التي لا تتجاوز الخمس كان مثار كيف يستطيع العبادي أن يجلسوا مع منهم في العمل السياسي من السنة ومن خارج العمل السياسي نتمنى فعلا أن نرى مبادرات على هذا إل من هذا القبيل كما أن أن أن يكون العباد أكثر شجاعة وأكثر جرى بالجلوس مع القادة حقيقي للسنة وأعرفهم المالكي أبعد كل القيادات الحقيقي للسنة سوى في السيا في العملية السياسية أو في خارج العمل السياسي وضحت تماما شخصيات عشائرية ومن السياسي هناك هنا يعني تكمن ال الحقيقة إن استطاع العبادي أن يجلسوا مع هؤلاء و أه ي يضع خطة حقيقية معهم لحل حلحله الأزمة الكل رحب لا أحد يريد النازحين أن يبقوا في شعابي الجبال لا أحد يريد للنازحين أن يبقى بهذا ال الوضع المواطن اليوم ال المكون السني أكيدة يعيش ظروفا صعبة لكنه لن يرضى ب استمرار ما كان م ما قبل ثماني ستة من تهميش هو طالت عشوائية واغتصاب للسجون دعنا نتحول الآن بنا إلى أربيل وضيفنا من هناك السيد الدكتور جبارة يعني ملف آخر أه لا يقل أهمية وملف الأسرى للأكراد لائحة ما يسمونه حقوقا يطالبون بها أه العبادي قيل بأنهم من نحوم مهلة حتى حديثة حددت بثلاثة أشهر على حسب المعلومات التي أه ذكرت للنظر في هذه أه المطالب التي يرفعونها مجرد إعطاء مهلة و أه ربما استجابة من قبل السيد العباد إلى أي مدى يعتبر مؤشر إيجابي إمكانية التعامل والتعاطي جدي هذه المرة مع الأكراد نعم مساء الخير من المؤكد بأن الحكومة الحالية أه ورثت أه وضعا مأساويا وكارثيا في العراق وأهل ال ندرك جميعا لأن هذه الحكومة تشكلت تحت ضغوط خارجية لا أعتقد بأن المفاوضات التي كانت تجري بين القوى السياسية المختلفة في العراق هذه المفاوضات هي التي أفضت في النهاية إلى تشكيل هذه الحكومة لكن الضغوطات الخارجية وضغوطات الوضع الداخلي أما فيما يتعلق بالجانب الكردي هناك مطالب محددة وأن مسألة مهلة ال ثلاثة أشهر أو المائة يوم المعروف في بالنسبة لجميع الحكومات هي فرصة مناسبة وهناك فرصة حقيقية في الحقيقة وقد أشارا أبي بعض أه أه من آل أن ضيوفي الكرام إلى إلى هذه النقطة هناك فرصة حقيقية إذا تخلت هذه الحكومة وتخلى السيد رئيس الوزراء عن المفاهيم التي كانت تتحكم بالسلطة السابق لأن السلطة السابقة خرق الدستور يعني أنا أف تشير إلى مثال واحد فقط وهو أن الدستور العراقي نص في مادته الأولى إلى أن العراق دولة فدرالية لكن أي مطالبة بالأقاليم و بقيام نظام فدرالي حقيقي في العراق كان يعتبر يعني محاولة من قبل السيد رئيس الوزراء وكثير من القوى السياسية العراقية الأخرى بأن محاولة تجزئة العراق فالإيمان باللامركزية وتوزيع السلطات والثروات و تكون إيجاد صيغة من التفاهم حول قانون النفط والغاز يضع حد لهذا الإشكال بين الإقليم وكذلك الانتفاضة الدكتور جبارة يبغا الحصول بها الوضع هذا هو الأكراد أخذوا ما عندهم حتى أعلنوا مشاركتهم من عدمها في هذه الحكومة وكانت هناك ربما أخذ ورد من خلال كل هذه المفاوضات المحادثات التي أه جرت ما الذي لمستموه فعليا هل هنالك ربما استجابة قرب استجابة لهذه المطالب الأقل تعامل جد معها هناك تعهد من السيد رئيس الوزراء وفي وقد أشار في برنامجي الوزاري إلى إلى نوع من التعهدات بحل الإشكالات مع مع الإقليم ولكن الإقليم خلال العشر سنوات الماضية أه قد أه يعني أه كان شاهدا على مثل هذه التصريحات من لدن الحكومات ولكن النتائج كانت غير ذلك لذلك الحديث أه وضع ترتيبات لي لوضع الباشماركا في ظل المنظومة الدفاعية العراقية وكذلك الإخلاص في تنفيذ المادة مئة وأربعين لا كما كانت تفعل الحكومة السابقة بأنها كانت تحاول أن أن أن تضع العراقيل أمام تنفيذ هذه المهمة ووضعنا ونحو هناك فاق قضايا محددة جدا وقد وقد أشار الدستور إليها في بنوده العديدة فإذا التزمت الحكومة بهذه ال ال ال البنود عند ذلك يمكن التفاهم وطبعا أه هناك كما قلت فرصة في ظل هذا الدعم الدولي ل للحكومة أه لحكومة عراقية عريضة القاع أرشيف ذات قاعدة عريضة سنى أسماء بعنيه أضرار أه للقوى السياسية نعم وضحت عند اكتسب سنعود إليك حتما سنة كل هذه الظروف التي تحدثت عنها بالإيجابية وكيف يمكن أن أه بالتالي أن تعطى فرص نجاح لي العبادي في التخلف أو تغلب عفوا على أه ما خلفه السلف المالكي من مشكلة كل ذلك سنناقش مع ضيوفنا الكرام بعد فاصل قصير ابقوا معنا لا بكم من جديد مشاهدينا في الحلقة التي تناقش فرص نجاح العمال في تجاوز المشكلات التي خلفتها مرحلة المالكي نعود مرة أخرى ضيوفنا الكرام دكتور غسان يعني اليوم جون كيري أه تحدثا عن إعادة بناء الجيش العراقي هنا أه السؤال يعني كيف بإمكان العبادي التعامل مع مشكلة التركيبة الطائفية داخل الأجهزة الأمن وحتى الجيش العراقي وأيضا ربما كيف يمكن مجابهة مراكز القوى التي خلقها سلفه المالكي والتي قيل بأن الكثير منها يدينوا بالولاء للرجل أنا بتقديري أن الولايات المتحدة وضعت أصبح على المشاكل الحقيقية بالعراق وهي كانت تدرك الإشيا منذ فترة طويلة ولكن كانت تحملها باعتبار هذا الشأن العراقي والعراقي يقتل بعض بعضهم البعض ليس هناك مشكلة ما غيروا الأمور هو أه سقوط الموصل والثلث روبي ربوع العراق صار بيد الدولة الإسلامية غير المعادلة من هنا الولايات المتحدة تدرك تماما أن مقاومة الدور إسلامي لا يتم بغرب الجوي وكما سنسمع بعد قليل من الرئيس أوباما وإنما لابد من على الأرض تكون قوات عراقية القوات العراقية اللي ممكن تقوم يجب أن تكون قوات يشعر أبناء المحافظات العربية السني أنها قواتهم وأيوا ليس هي قوات طائفة أخرى فبالتالي أنا ويندفعا العبادي القيام بذلك وتحقيق هذه المعادلة الصعبة عام العبادة أمام التالي أولا هناك الآن في بغداد أه كثير من الخبراء ليس الأمريكان فقط وإنما البريطانيين وحتى الفرنسيين كل مستعدين أن يساعد إعادة بناء الجيش العراقي لا على الطريق اللي ما يسمى بالدم ج وعناصر أه طائفية وحزبية وهكذا والمناصب كانت تشتري بالجيش هذه كل لازم يعاد النظر والأسد ال أه الرئيس أوباما قال العملية تستغرق سنتين وربما ثلاثه بس بدون وهذا ما عملوا فيه في أفغانستان إن بناء الجيش محلي نجح ومنهجها موضوع آخر في العراق كذلك الآن الخطة الأساسية بناء الجيش إعادة بناء الجيش الوطني العراقي على أسس الحرفية وهذه حقيقة إلا الطرف ال الدولة يساعد فيها اثنين أن مناطق المحافظات الخاصة المحافظات المنتفضة يجب أن تكون لها قواتها اللي من أولادهم من أبنائهم ليست الصحوة يشتروهم وجود هو ويتركوهم وهكذا وإنما شيء حرفي كما موجود في أميركا النشر غارد مح بكل ولايتها نجا الجاري وممكن هذا ال الحرس الوطني يلعب دور ويدافع عن أبناء هذا التحول لا يتم بين ليلة وضحاها لكن يجب أن يوضع القطاع عسك هذا جانب أساسي في العمل يقول تق سؤالك مهم لأن سيقول مما لا من هناك من الأطراف لا لا مصلحة لها هناك أطراف متشددي شيعية تعتبر مثل هذه الخطوة هو إنجاح من هيمنتهم وترفض وستعيق من جملة دولة القانون وبالذات من حزب الدعوة كذلك من الآخر هناك أطراف حتى عربيا سنيا لا ترضى بها الشيء لأنها تشعر أن لماذا عشيرة الفلاني هي تم أه إعطاء مناصب يعني هل جدا كلها قضايا غسان صحيح والموضوع ربما أه شائك وهو يعتبر كما يتحرك على أرض من الألغام دكتور مصطفى يعني لطالما اتهم المالكي بأنه يستخدم هذه النقطة محاربة الإرهاب أه توصلنا يوصي بها خصوم تحديدا من السنة لاستخدامها ضدهم لمحاربة سواء منفردا أو حتى في التحالف الدولي التحالف الدولي الآن بدأت تشكيلها وبات أمرا واقعا سيد عبادي في أي اتجاه يمكن أن يستخدم هذا التحالف الدولي في ضمن هذه المعادلة الحساسة التي كان يسمع الدكتور غسان تحديدا تجاه السنة يعني أنا ماذا يريد اليوم يعني أردنا أن ندخل في في صلب المشكلة ماذا يريد يوما السني ابن العشيرة العفو لا السابق المواطن العادي يريد ال الأمان للكرامة يريد حقوق إنسان ماذا يريد اليوم أه تعاملت السلطات السابق أه ب أه قسوة بتهميش بظلم به يعني هذا الاحتقان الموجود لا يمكن تدعيش كل أهل السنة المالكي يعني يستخدم أه الإرهاب وداع شو وكذا كثيرا في تدريس كل أهل السنة في العراق وتصوير يعني واليوم لم يقصف الفلوجة لما يقصف مخبز وما يقصف ضراوة أطفال مساجد الفلوجة وتونى على الجزيرة على رغم قنوات القصف اليوم يستهدف البنى التحتية دور العبادة مؤسسات المياه كذا باب حجت يعني أنه هؤلاء كلهم دعش تدعيش السني في العراق هو واضح لمصلحة مثلما ذكر الدكتور غسان لمصلحة بعض الأصوات وال الأطراف ال المتشددة في في البيت الشيعي للأسف لكن اليوم إذا وفرنا هذه الأمور إذا اقتنع السني بأن حقوق الإنسان في مأنا بأن أي تحالف دولي أننا هنا فرج يعني استغرب ذلك لا يعني تبقى فرأس فرص يعني أي أي مشروع يحتاج إلى نية ويحتاج إلى أه إلى إرادة يحتاج إلى برامج اليوم يعني بصراحة إذا مثلا تسلم ملف الدفاع إلى شخص مثل هادي العامري قائد مليشيات بدر المعروفة و يعني هناك حديث الأرقام هذا الاختيار فأقر على ألا عينية وأي برنامج مؤتمر دول السلام يوم لا يمكن أن نقاتل قات داعية ب بمليشيات اليوم الشارع السني نفسي لا يمكن أيضا أن يقفوا مع مليشيات متطرفة تذبح السنة بعد أن بعد الخلاص من دعش اليوم هذه المحافظات تريد ضمانات أه تريد أه تطمينات بأنها غير مستهدف بأن بديل داعي شيء يا أبناء عشائر بأن بديل داعي جي بي بديل التطرف اليوم هذا المؤتمر الدولي المزمع عقدها حتى في في وإلى يعني ما راح كل قيم إذا ما كان وضعي بتنسيق وأنا لا هذه المحافظات وبيرضى وبتضمين هذه ال المحافظات نعم أه أتحاور باريس الأخير لأن ذلك كل ما يسمح به الوقت الدكتور جبارة تتجبر يعني في الجزء الأول وتتحدث عن ظروف الإقليمي المهيأة الآن نتحدث عن الظروف الإقليمية المحيطة به العراق سوريا تحديدا إيران أه دول الخليج إلى أي مدى هذه الظروف كلها مجتمعي يمكن أن تساعد أو تعرقل أه في مهمة العبادي لحل كل مشكلات العراق مثل المشكلة الكردية مختلف الملفات التي ربما أه تلقى حتى جدلا بين مختلف مكونات أه داخل العراق ملف كركوك ملف النفط أيضا كنت قد أشرت أه إلى المنطقة أعتقد بأن مشاركة الدول الإقليمية وخاصة الدول العربية وكذلك تركيا في التحالف الدولي ضد الدولة الإسلامية وضد التهديدات أه المتطرفين والمتشددين أه هذا ال أه هذا ال أه انسجام أو هذا ال أه انضمام أه سيه سيئ سيلعب دورا كبيرا في في تك أه في تخفيف أه الأوضاع المتوترة في العراق وفي مساعدة الحكومة وهذا هذا ال الشبكة الدولية وهذا التحالف الدولي هو الذي سيستخدم حكم الحكومة العراقية الجديدة في فرض أه حالة جديدة أه في العراق لكن طبعا أه كما كيل الثمانية شيء وما يحدث على أرض الواقع شيء آخر يجب أن ننتظر قليلا ليفي لفترة من الزمن لنرى هل أن السيد أه العبادي يختلف أه لأنه ينتمي إلى نفس ال المفاهيم السياسية الذي أه التي كان ينتمي إليها السيد المالكي و ب و وبالتأكيد أن الشخص لا يستطيع أن يغير الكثير من الأمور وفي ظل هذه الأوضاع المأساوية التي تشهدها مناطق واسعة من من العراق ولكن أه أشير مرة أخرى إلى أن الحال الكردي هي حالة مساعدة وأن الاعت اعتراف أه السيد العبادي في أه برنامجه الحكومي بي بي بي اللامركزية و أه وتوزيع السلطات يائسا ثروات وعاد وأصر على إل أشكرك أشكرك لأن وقتنا بالفعل لدى عدد من الدكتور جبارة قاد المحلل السياسي مؤتمرا الأرض شكرا جزيلا لك كما نشكر ضيفنا الكريم من لندن الدكتور غسان العطية مدير المعهد العراقي للتنمية والديمقراطية ونشكر ضيفنا من عمان الدكتور مصطفى عياش الكبيسي نائب مدير المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية شكرا جزيلا دبي الكرام ختام هذه الحلقة السلام