تركيا تتمسك بإقامة منطقة آمنة بسوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تركيا تتمسك بإقامة منطقة آمنة بسوريا

30/07/2015
قال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش إن بلاده متمسكه بثلاث نقاط لحل الأزمة السورية وأضاف للجزيرة في برنامج بلا حدود أن في مقدمة تلك النقاط إنشاء منطقة آمنة بعمق 50 كيلومترا وبطول 100 كيلومتر تبدء من جرابلس غرب نهر الفرات نحن في حكومة تركيا نصر على موضوعين أساسيين أو ثلاثة الأول إعلان منطقة حظر طيران لنظام الأسد وبذلك نمنع طائرات النظام من الطيران وقصف المدنيين هذا أولا ثانيا تأسيس مناطق آمنة داخل سوريا تحت إشراف الأمم المتحدة مجاورة لحدود الأردن وتركيا بشكل خاص وذلك من أجل حل مشكلة اللاجئين السوريين مناطق تتيح لهؤلاء البشر العيش بشكل كريم من داخل بلادهم أما الأمر الثالث فهو تدريب المعارضة السورية لتقف في وجه النظام السوري وذلك في إطار اتفاقية التجهيز والتدريب وحول قتال بلاده تنظيم الدولة وحزب العمال الكردستاني قالى كورتولموش إن هناك قوى لم يسمها هي التي تحرك كلتا المنظمتين لمهاجمة تركيا وأشار إلى أن بلاده اضطرت للرد بشكل حاسم على الهجمات بعض تأني والالتزام صبر لكن أمنها فوق كل اعتبار كلتا المنظمتين هاجمت تركيا في الوقت نفسه تركيا قابلت هذه الهجمات بصبر لكن وكأن طرفا ما ضغط على زر التشغيل في مكان ما مما جعل هاتين المنظمتين إرهابيتين تهاجمان تركيا في آن واحد وهذا الطرف أصدر أمرا لهاتين المنظمتين باستهداف تركيا وتركيا أجابت وقالت إن بإمكانها التعامل والرد على هاتين المنظمتين إرهابيتين بل أكثر من ذلك وقالت تركيا في ردها إنها تضع أمنها فوق كل اعتبار وأكد فطموش أن بلاده لن تدخل حربا ولكنها ردت على هجمات من يريد سحبها إلى دوامة الموجودة في الشرق الأوسط على حد قوله تركيا لم تدخل أي حرب تركيا تقوم بهذه العمليات العسكرية المتزامنه ردا على مجزرة سروج واستشهاد ضابط الصف في المخفر الحدودي التي قامت بها داعش وكرد على فعاليات حزب العمال الكردستاني منذ فترة طويلة داخل تركيا وفي الوقت نفسه فإن تركيا ترد على منظمة يسارية راديكالية تشكل عنصر تهديد للأمن الداخلي التركي تركيا تقوم بهذه العمليات كإجراء احترازي في سبيل عدم الدخول في الحرب