بدء جلسات المحكمة الأفريقية المختصة بالجرائم التي ارتكبت بتشاد
اغلاق

بدء جلسات المحكمة الأفريقية المختصة بالجرائم التي ارتكبت بتشاد

21/07/2015
عشرات الضحايا وأنصارهم يحتفون بهذا اليوم الذي تمكنت فيه المنظمات الحقوقية من جلب الرئيس التشادي السابق حسين هبري ليقف أمام المحكمة ليواجه تهما بجرائمهم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم تعذيب أحضر هبري إلى قاعة المحكمة قبل بدء الجلسة فاحتج على التصريحات التي كان يدلي بها أنصار الضحايا ومحاموه لوسائل الإعلام وأيده في ذلك أنصاره وأقرباؤه داخل القاعة لم يحضر محامو الدفاع عن الرئيس التشادي السابق هذه الجلسة فالمحكمة في نظرهم غير شرعية وتمثل مؤامرة غربية حيكت ضده كليما أحد الذين رفعوا دعوى ضد هبري يتهمه فيها باعتقاله وتعذيبه أربع سنوات دون وجه حق لدي الثقة فيما يجري وسأقبل بقرار المحكمة استمعت إلى خطاب المدعي العام وأنا واثق من أخذهم للأمور بجدية من بين 40 ألف شخص يتهمون نظام الرئيس السابق بانتهاك حقوقهم تقدم بشكوى إلى المحكمة نحو أربعة آلاف تستمر جلسات المحاكمة هنا بقصر العدالة في العاصمة السنغالية داكار مدة ثلاثة أشهر سيحضر خلالها الضحايا والشهود وكذلك محامين من مختلف الجنسيات الأوروبية والإفريقية مضى نحو ربع قرن على سقوط الرئيس السابق حسين هبري من الحكم ينظر المحامون عن الضحايا لهذه المحكمة بأنها سابقة تؤسس للقصاص لضحايا بعض الحكام في إفريقيا من حاكميهم ستوقعون على قرار سيكون الأول من نوعه للعدالة في أفريقيا هذا القرار سيؤيده زملائكم القضاة سيؤيده المحامون وكذلك اساتذة الحقوق أنشئت المحكمة بقرار من الاتحاد الإفريقي وبموافقة الحكومتين السينغالية والتشادية وتحظى بتمويل من تشاد ومن عدة دول أوروبية فضل عبد الرزاق