الانتهاكات بحق الإعلام في سوريا
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

الانتهاكات بحق الإعلام في سوريا

21/03/2016
شهد عام ألفين وخمسة عشر ارتفاعا في عدد الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيون في سوريا حيث بلغت مائة وتسعة وثمانين انتهاكا مقارنة بمائة وتسعة وعشرين في العام ألفين وأربعة عشر توزعت هذه الانتهاكات التي وثقها مركز الحريات في رابطة الصحفيين السوريين وفقها بالتزامن مع الذكرى الخامسة للثورة السورية توزعت على جرائم مختلفة منها القتل والاعتقال واعتداء على الصحفيين وكذلك الاعتداء على مراكز العمل الصحفي يظهر هذا المخطط توزيعا متقاربا خلال أشهر خلال أشهر السنة لعدد الانتهاكات المسجلة كل شهر وهو ما يشير إلى أن استهداف الإعلاميين أمسى عملا روتينيا تقدم عليه معظم أطراف الصراع في سوريا وإن بنسب مختلفة في الأرقام التفصيلية لا يزال النظام السوري هو الأكثر حربا على الصحفيين وقد ارتكب أكثر من ستين بالمائة من انتهاكات القتل يتحمل وحده المسؤولية عن مقتل 39 صحفيا بعضهم في السجون تحت التعذيب يلي نظام في عدد الانتهاكات المتعلقة بالقتل تنظيم الدولة الإسلامية الذي حاز نحو خمسة وعشرين بالمائة من هذه الانتهاكات ويتحمل المسؤولية عن مقتل ستة عشر صحفيا في العام ألفين وخمسة عشر في الانتهاكات المتعلقة بقتل الصحفيين أيضا جاء القصف الروسي ثالثا بعد النظام وبعد تنظيم الدولة وقد أسفر عن مقتل ثلاثة إعلاميين في مناطق المعارضة بريف دمشق وحلب وإدلب كذلك سجلت جبهة النصرة تسعة عشر انتهاكا تضمنت قتل الإعلامي ولد القاسم كذلك قتل صحفي واحد على يد المعارضة المسلحة على يد فيلق الرحمن في غوطة دمشق الشرقية في مجمل الانتهاكات جاءت القوات المحسوبة على وحدات الحماية الشعبية الكردية هذه القوات الكردية جاءت في المركز الثالث وهي تحتل المركز الأول في حالات اعتقال الصحفيين شملت اعتقالاتها إنتهاكاتها اعتقال عشرة صحفيين إضافة إلى الاعتداء على مؤسسات إعلامية ومنع بعض القنوات والصحف من العمل أو التوزيع في مناطق سيطرتها في ملخص سريع تسعة وستون صحفيا قتلوا في العام ألفين وخمسة عشر من أبرزهم مصور الجزيرة زكريا إبراهيم لانا لافي في درعا رسام الكاريكاتير أكرم رسلان الذي قتل في سجون النظام تحت التعذيب وما تزال الجهة التي اغتالت الصحافي ناجي الجرف مجهولة وإن كانت أصابع الاتهام تشير في الغالب إلى تنظيم الدولة الإسلامية رغم انخفاض عدد الصحفيين الأجانب أيضا في سوريا نتيجة لتصنيفها من أخطار البلدان على هذه المهنة فإن الانتهاكات طالت عددا من هؤلاء الصحفيين وفي قائمتها إعدام تنظيم الدولة للصحفي الياباني كينجي غوته وكذلك اختفاء ثلاثة صحفيين إسبان في حلب اعتقال النظام للصحفي السويدي وكيم فضلا عن إصابة ثلاثة من الصحفيين الروس في اللاذقية