اقتصاد المنتصف 6/2/2015
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

اقتصاد المنتصف 6/2/2015

06/02/2015
الآن نتوقف مع الإقتصاد ونتابع أسعار النفط العالمية كيف تبدأ رحلة تتعافي قد تكون قصيرة المزيد مع يوسف خطاب أهلا بك السلام عليكم ورحمة الله وبركاته صعدت أسعار النفط العالمية بمقدار دولارين متأثرة بمخاوف من ضعف الإنتاج في ليبيا ومن ترقب صدور بيانات قوية اليوم عن الوظائف في الولايات المتحدة أكبر مستهلكي النفط في العالم وقد صعد سعر مزيج برنت في العقود الآجلة لثمانية وخمسين دولارا وثلاثة وعشرين سنتا لكل برميل وارتفع سعر الخام الأمريكي لاثنين وخمسين دولارا وثلاثة عشر سنتا للبرميل ورغم هذا الارتفاع تظل الأسعار منخفضة بنحو خمسين في المائة عن الذروة التي بلغتها في منتصف العام الماضي ولا يتوقع تعافيها سريعا في ظل ارتفاع المخزونات العالمية واستقرار المعروض من منتجي منظمة أوبيك في اليونان تظاهر الآلاف أمام مقر البرلمان في العاصمة أثينا تعبيرا عن دعمهم للحكومة اليسارية الجديدة في مفاوضاتها مع الدول الأوروبية في منطقة اليورو بسبب إجراءات التقشف وعبر المتظاهرون عن غضبهم من مواقف الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي تجاه خطط اليونان الاقتصادية وعللو مساندتهم لمحاولات رئيس الوزراء اليكسيس تيسيبرس إقناع الشركاء الأوروبيين بإعادة جدولة ديون اليونان لكن البنك المركزي الأوروبي أعلنت فجأة رفضه لقبول السندات اليونانية كالضمان الإقراض المصارف في اليونان وفي الشأن ذاته قال وزير المالية الألماني إن التدابير الاقتصادية التي أعلنتها أثينا كوقف برامج الخصخصة لا تحظى بتأييد ألمانيا وأضاف بعد اجتماع مع نظيره اليوناني في برلين أن الخلافات بين الجانبين لا تزال كبيرة اليونان تنتمي إلى اليورو لكننا لا نتفق حقا على ما يتعين علينا أن نفعله رغم المحادثات المكثفة والمنفتحة ولكن كما ذكر المتحدث باسمي وهو شخصية دبلوماسية مطلعة فينبغي أن أقول الآن نحن نتفق على أن نختلف في محادثاتنا لا يمكنني إخفاء شكوكي إزاء بعض التدابير التي أعلنتها الحكومة اليونانية الجديدة رغم أن زميلي أبلغني أنها لم تقرر بعد لكنها من وجهة نظرنا لا تسير بالضرورة في الاتجاه الصحيح حذرت دراسة متخصصة من أن ديون العالم التي تناهز حاليا المائتي ترليون دولار قد تؤدي لمخاطر جديدة تهدد الاستقرار المالي العالمي الدراسة التي أعدتها مؤسسة ماكنزي الاستشارية أظهرت أن غالبية الدول زادت المديونية فيها منذ الأزمة المالية العالمية في عام ألفين وسبعة بدل حصول العكس ونبهت إلى أن وتيرة الاقتراض آخذة في الازدياد على مستوى الحكومات والشركات والأفراد إرتفاع المديونيات يهدد نمو الاقتصاد العالمي ارقام قد لا تخطر على بال حتى أولئك العارفين ببواطن السياسية والاقتصاد فديون العالم زادت بمقدار سبعة وخمسين تريليون دولار على مدى السنوات الثماني الماضية لتناهز 200 ترليون دولار خلال العام الماضي الدراسة التي أعدتها مؤسسة ماكنزي الاستشارية العالمية تشي بأن نمو مديونية الحكومات والأسر والشركات والمؤسسات المالية في العالم أسرع من وتيرة النمو الاقتصادي حجم تلك الديون ارتفع قياسا للناتج الإجمالي العالمي من نحو مائتين وسبعين في المائة عام ألفين وسبعة إلى مائتين وستة وثمانين في المائة بنهاية العام الماضي وتتنبأ الدراسة إلى أن الاقتصادات الكبرى بدلا من خفض ديونها فأنها تقترض اليوم أكثر مما فعلت إبان الأزمة المالية العالمية أمر ينبه الخبراء من أنه بات أشبه بالقنبلة الموقوتة فوديون الحكومات بلغ ثمانية وخمسين تريليون دولار بنهاية العام الماضي كما زادت ديون الشركات إلى ستة وخمسين تريليونا في حين ارتفعت ديون المؤسسات المالية إلى خمسة وأربعين تريليونا أما ديون الأسر فصعدت إلى 40 تريليون دولار وقد حذرت الدراسة عددا من الدول مما قد تتعرض له جراء تنامي مديونية الأسر وأبرزها هولندا وكوريا الجنوبية وكندا والسويد وأستراليا وماليزيا وتايلند ووصفت هذه الحال ببلوغ الديون الذي إذا ضغط عليه بشدة فسيحدث فرقعة في أماكن أخرى من النظام المالي العالمي فديون الصين مثلا تشكل نحو مائتين واثنين وثمانين في المائة من حجم ناتجها المحلي تضاعفت أربع مرات منذ العام 2007 أما سببه فيكمن في المخاطر التي تحدق بالقطاع العقاري إذن فالمستويات التي وصل إليها حجم الديون العالمية يجعل من الصعوبة بمكان على البنوك المركزية أن تنتهج سياسات نقدية متوازنة دون المساس بقواعد الإقتصاد الحقيقي فالتخلص من المديونية أمر صعب المنال لكن التعايش معها بوسائل أكثر أمانا ربما يكون الوصفة المنشودة نهاية موجز الاقتصاد عودة من جديد إلى عثمان السلام عليكم