النشرة الجوية الأولى 1/9/2015
اغلاق

النشرة الجوية الأولى 1/9/2015

01/09/2015
أسعتم صباحا مشاهدين الكرام تحركت واندفعت سلسلة كثيفة من الغيوم الركامية الماطرة نحو اليمن وإلى غير بالسعودية وأدت الأمطار الغزيرة في مكة المكرمة يوم الأحد من حدوث سيول جارفة أسفرت عن مصرع شخص واحدة في حي المقرح ومن المتوقع أن تميل الأجواء إلى الاستقرار النسبي على المنطقة المشاعر المقدسة إعتبارا من اليوم وحتى نهاية الأسبوع لتستمر فرص الأمطار على المناطق الجنوبية الغربية من السعودية وإلى اليمن وحتى سواحل سلطنة عمان في غضون ذلك كتلة هوائية معتدلة تؤثر على شمال غربي وغير بالسعودية إلى جانب هبوب رياح شمالية غربية الناشطة ومثيرة للغبار والأتربة أما على سواحل خليج فتستمر رياح متقلبة الجهات بين شمالية غربية إلى الشمالية الشرقية الأولى تعمل على إثارة الغبار والأتربة والثانية تعمل على ارتفاع نسب الرطوبة درجات الحرارة تستمر مرتفعة بسبب تعمق منخفض الهند الموسمي لتتراوح بين أوائل وأواسط الأربعينيات على سواحل الخليج مع أجواء مشمسة ورتيبة بشكل لافت ومع غبارها عالقا وضباب خفيف على بعض المناطق هذا وتنخفض درجات الحرارة قليلا في أبو ظبي ومسقط مع 39 مئوية وتفرغه في صنعاء وإلى غرب السعودية إثنتين وأربعين متوقعة في مكة المكرمة وفي بلاد الشام ترتفع درجات الحرارة قليلا لتصل إلى أواسط الثلاثينيات في دمشق وأوائلها في بيروت عمان وغزة فيما تبقى في أواخر العشرينيات في القدس الشريف مع أجواء مشمسة في أغلب المناطق نصل الآن مشاهدينا إلى شرقي آسيا وسلسلة من الأمطار مستمرة في مناطق عدة من الصين تايوان الكوريتين واليابان هذا وقد أصدرت وحدات الأرصاد الجوية صينية تحذيرات ووسط استمرار الأمطار الغزيرة في أجزاء من جنوب البلاد بما فيها مقاطعات غوانكسي وغواندونغ وهينان ويوننان فضلا عن تأثره مناطق عدة من شمال البلاد بهذه الأجواء وفي وسط آسيا أدت الأمطار الغزيرة المستمرة على مدى الأيام الماضية في ولاية البنغال الغربية في الهند للحدود في فيضانات عارمة في منطقة جالبايغوري غمرات عددا من القرى والمحاصيل الزراعية متسببة في إجلاء المئات من منازلهم بعد تدمير عدد منها تبقى الفرصة مهيأة خلال اليوم لتساقط الأمطار في معظم أرجاء وسط آسيا فضلا عن وجود مناطق من الضغط المنخفض تجلب معها لعواصف رعدية إلى ميانمار وبنغلاديش كما تظهر الآن باللون البرتقالي ختاما مشاهدينا إلى آخر تطورات العاصفة الاستوائية أريكا التي تلاشت بعد وصولها إلى سواحل أميركا بفكرة القصيرة وتسببت في مصر صراع العديد من الأشخاص خلال عبورها منطقة الكاريبي تحديدا في جمهورية الدومينيكان وجزيرة هاييتي وكانت السلطات الأميركية قد أعلنت حالة الطوارئ في ولاية فلوريدا سبل وصول العاصفة التي خالفت التوقعات ووصلت ضعيفة هذا وقد أدت الأمطار الغزيرة الناتج عن الرطوبة الممتدة من بقايا عاصفة إريك لحدوث فيضانات في تشارلستون في كارولينا الجنوبية لتغمر ا مياه الأمطار عددا من الشوارع والمنازل وتعطيل حركة المرور على أن تبقى الولاية سيطرة الأمطار خلال اليومين القادمين ومن المتوقع أن تبتعد رطوبة العاصفة وهو السبب الرئيسي لحدوث العواصف الرعدية تبتعد نحو الشمال الشرقي بعيدا عن جنوب شرقي أمريكا إلى هنا تنتهي فقرتنا الجوية مشاهدينا الكرام شكرا لكم عودة إليك سالمة