اقتصاد المنتصف 26/5/2015
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

اقتصاد المنتصف 26/5/2015

26/05/2015
سلام عليكم قال رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال إن بلاده تواجه وضعا دقيقا بسبب تراجع أسعار النفط الذي قد يطول أمده وأوضح أن الإيرادات النفطية تراجعت خلال الربع الأول من العام بنحو خمسة وأربعين في المائة مقارنة بمستواها خلال الفترة ذاتها من العام الماضي وأشار إلى أن العجز في ميزان المدفوعات بلغ مليار وسبعمائة مليون دولار مقابل فائضا بمليار وثمانمائة مليون دولار قبل عام وتنتج الجزائر نحو مليون ومائتي ألف برميل يوميا من النفط الخام بينما يبلغ حجم صادراتها النفطية نحو 700 سبعمائة وخمسين ألف برميل يوميا عدلت مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني نظرتها المستقبلية للسندات السيادية التونسية من سلبية إلى مستقرة وعزت موريز هذه الخطوة إلى انخفاض كبير في المخاطر السياسية المحلية إضافة إلى تقلص الاختلالات المالية والخارجية تدريجيا وتوقعت أن يتراجع عجز ميزان المعاملات الجارية لتونس من ذروتها التي بلغت خلال العام الماضي بعد تحسن الطلب الخارجي من الشركاء التجاريين في الاتحاد الأوروبي وكان العجز قد تجاوز ثمانية في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بسبب ارتفاع كلفة استيراد الطاقة قررت الشركة القابضة للغازات المصرية إيكاز تمديد موعد إغلاق المزايدة العالمية التنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط لمدة شهرين وأشارت الشركة إلى أن المزايدة التي كان من المفترض أن تنتهي الشهر الحالي سيتم توسيع نطاقها لتشمل اثني عشر قطاع بدلا من 8 وعزت أسباب مدي موعد طرح المزايدة إلى أن الشركات طلبت مدة إضافية للحصول على تفاصيل المزايدة ولإضافة أربع مناطق جديدة وتسعى مصر لزيادة إنتاج النفط والغاز للحد من تداعيات أسوأ أزمة طاقة منذ عقود وافقت شارتر كومينيكيشنز الأمريكية رابع أكبر شركة لخدمات البث التلفزيوني المدفوع في الولايات المتحدة وافقت على شراء منافستها تايم وورنر في صفقة تقارب قيمتها تسعة وسبعين مليار دولار بموجب الصفقة تشتري شارتر ما قيمته نحو خمسة وخمسين مليار دولار من أسهم تايم وورنر إضافة إلى شراء ديونها التي تتجاوز 22 مليارا وتتيح الصفقة لشركة تشارتر زيادة عدد مشتركيها بنحو اثني عشر مليونا ويأتي الاتفاق في ظل تغييرات في سوق الإعلام الأمريكي بفضل خدمات البث التلفزيوني عبر الإنترنت أقيم في طوكيو هذا الأسبوع أول معرض للطائرات المسيرة التي تعرف كذلك بالطائرات بلا طيار وتسعى الشركات الاستفادة من فرص العمل الجديدة التي توفرها الاستخدامات الواسعة لهذا النوع من الطائرات والتي يقدر سعرها في المتوسط بعشرة آلاف دولار كان من المفترض أن يحلق الكثير من تلك الطائرات بلا طيار فوق رؤوس زوار المعرض لكن قواعد السلامة الجديدة التي فرضتها الحكومة على تشغيل الطائرات في الأماكن العامة بعد حادثة اكتشف طائرة فوق مقر رئيس الوزراء دفعت المشاركين لتشغيل طائراتهم داخل أقفاص من الشباك يجب التعامل بشكل جدي مع قضية الأمان ولكننا في نفس الوقت يجب ألا نضيع فرص العمل الجديدة التي تعد بها هذه التقنية طرحت الشركات اليابانية عددا يكاد لا يحصى للاستخدامات العملية لهذه النوعية من الطائرات ففي قطاع الزراعة يستفاد منها في رش الأسمدة والمبيدات الحشرية وفي القطاع الصناعي تخصص في عملية مراقبة والفحص للمنشآت الصناعية كما يمتد استخدامها لتقييم الأضرار في الكوارث الطبيعية وكذلك في عمليات التصوير التلفزيوني والسينمائي لكن أهم قطاع توجه الشركات اليابانية أنظارها إليه هو النقل البريدي للطرود المنزلية الذي يتجاوز حجمه في اليابان 3 مليارات طرد سنويا لتلحق بنظيراتها من الشركات الأمريكية والأوروبية التي بدأت بخطوات عملية لتطبيقه للطائرات الحالية قدرة على حملة عدة كيلوغرامات فقط ولكننا نحتاج لطائرات لبطاريات تعمل لفترة أطول وفيها أنظمة أمان تمنع السقوط المفاجئ وخلال سنوات نأمل أن يتحول استخدام الطائرات المسيرة من نقل الطرود إلى نقل الركاب وللتأكيد على سلامة هذه الطائرة بدأت بعض الشركات تقديم دورات لمنح رخص لقيادة الطائرات بينما طورت شركات أخرى برامج ملاحية تمنع اقتراب الطائرات من المنشآت الحساسة ضمن مسافة معينة لم يتمكن المشاركون في هذا المعرض من تبديد جميع المخاوف الأمنية المتعلقة باستخدام الطائرات المسيرة لكن الأرباح الاقتصادية التي تعد بها هذه التقنيات قد تقنع الحكومة اليابانية برفع القيود التي بدأت تفرضها على استخدام الطائرات المسيرة فادي سلامة الجزيرة طوكيو الموجز انتهى أعود إلى محمود