إسرائيل تضيق الخناق على سكان الخليل
اغلاق

إسرائيل تضيق الخناق على سكان الخليل

07/12/2015
صباح مساء يقابل سكان محافظة الخليل وقراها منغصات الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته المهينة عشرات من الحواجز العسكرية ونقاط التفتيش تنشرها سلطات الاحتلال عندما داخل المحافظة وقراها بذريعة تدهور الواقع الأمني في جنوب الضفة الغربية وتعرض أفاضها وجنودها لعمليات طعن ودهس خلال الشهرين الماضيين على حد زعمها عقوبات نصبت خلالها قوات الاحتلال كتل خرسانية عند بعض المداخلات ونشرت جنودها على مفارقة أخرى حيث يتفننون في عمليات الإذلال والتفتيش عند الحواجز العسكرية التي تمثل أبرزها في إعاقة حركة المرضى والموظفين والمواطنين وقد شهدت مدينة الخليل التي قدمت ستة وثلاثين شهيدا منذ بداية الهبة الفلسطينية شهدت قرابة نصف عمليات الطعن والدهس ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه حيث وقع ثامن منها قرب مفترق غوش عتصيون شمالي المدينة وهو ما دفع قيادة الاحتلال إلى نشر آلاف من جنود لواء كتيبة تكفير فيما حول المدينة بداية الشهر الماضي جيش دفاع ستتخذ جميع الإجراءات اللازمة لمنع شبان وشابات المحرضون من بارتكاب الاعتداءات التخريبية إما بالسكاكين أو بيعمل في الدهس أو برمي الحجارة أو حتى باستخدام السلاح الحايك لدى المدنيين الإسرائيليين وأفراد قوات الأمن علاوة على هذه الحواجز والقيود العسكرية الميدانية أقامت سلطات الاحتلال أيضا في عقاب جماعي سحب آلاف التصاريح الخاصة بمواطني الخليل لدخول إسرائيل تدابير تفاقم معاناتهم الإنسانية وتؤجج حالة الاحتقان وتسهم في تردي الأوضاع الأمنية في المنطقة سمير أبو شمالة الجزيرة الخليل