خُصصت حلقة الاثنين (2018/7/2) من برنامج "زمام المبادرة" لتناول عدة مبادرات سورية فقد أصحابها بيوتهم وأعمالهم؛ فقدوا أحبتهم وأحياء تربوا في أزقتها، فقدوا كل شيء ما عدا الرغبة في الحياة، وانطلاقا منها فقط -مع بعض الأمل- جمعوا شتات أنفسهم، وقدموا لوطنهم ولأبنائه سببا للتماسك.

فمن مبادرة "كورال حنين" التي تغني للتعايش وتخفيف ألم الاغتراب القسري عبر إحياء التراثي الغنائي السوري بجميع لغات الشعب السوري؛ إلى مبادرة الشاب "ملهم" الذي استشهد بعد أن أسس مع مجموعة شباب سوريين طريقة لمساعدة السوريين في الداخل والخارج على التواصل بينهم مجانا عبر وسائل التواصل الاجتماعي؛ إلى مجموعة شبابية سورية أخرى اجتمع أصحابها للتذكير بما يعانيه السوريين داخليا وخارجيا عبر توظيف الفنون البصرية.